هيسوكا
أهلا و سهلا بك أخي الزائر فى أجمل وأروع منتدى يسرنا ان تقوم بالتسجيل
وتلتحق بالأعضاء الرائعين

هيسوكا

 
الرئيسيةالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» لماذا تسلقتُ سور المقبرة...~
الخميس يناير 23, 2014 7:10 am من طرف سوكو2

» نكت رح تموت من الضحك
الأربعاء سبتمبر 25, 2013 1:50 am من طرف princess Reem

» اريد ترحيب انا عضوه جديده
الخميس سبتمبر 05, 2013 10:30 am من طرف ران الفتاه الرائعه

» سلام
الأربعاء يوليو 17, 2013 1:56 pm من طرف رسامة الرياح

» معلومة صغيرة عن اليابان
الجمعة يونيو 07, 2013 9:11 am من طرف علي المعموري

» انا عضوا جديد ممكن ترحبو فيني
الخميس يونيو 06, 2013 4:54 am من طرف moroj

» الوســـــــائل التي تعينك علي ترك المعاصي
الخميس يونيو 06, 2013 4:52 am من طرف moroj

» من 1 الى 5 واهدي اي عضو تحبه هدية
الخميس يونيو 06, 2013 4:51 am من طرف moroj

» لغز مهم لااااااااااااااازم تجاوبوا عليه
الثلاثاء أبريل 16, 2013 10:58 pm من طرف شوشو14

» هدية بسيطة الى كل اخوتي الاعضاء
الأحد مارس 31, 2013 5:39 am من طرف admin

» Part3 From "WhEn wE loVe"
السبت فبراير 16, 2013 6:17 am من طرف admin

» عضوه جديده
الإثنين يناير 14, 2013 7:36 pm من طرف المؤلفة الصغيرة

تصويت
ما هى صورة الفتاة المسلمة الان؟
متحضرة
39%
 39% [ 22 ]
غائبة الشخصية
16%
 16% [ 9 ]
تسعى لى الامام
33%
 33% [ 19 ]
كادت ان تكون مجهولة
12%
 12% [ 7 ]
مجموع عدد الأصوات : 57
شاطر | 
 

 أنا مصاص دماء<< رواية منقولة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زهرة البنفسج
عضو ملكي
عضو ملكي


عدد المساهمات: 919
تاريخ التسجيل: 28/06/2010
العمر: 17

مُساهمةموضوع: أنا مصاص دماء<< رواية منقولة   الخميس مايو 19, 2011 8:16 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيفكم يا حلوين؟؟ ان شاء الله تمام

المهم
هادي رواية نقلتها من منتدى تاني
طبعا مو من تاليفي
ان شاء الله تعجبكم^^

....{ أنا مصاص دماء}.... البارت 1
كنت امشي مع صديقي المقرب مارتن
كنا نتبادل الضحكات والفكاهات
لم اتوقع ان يفسد يومي شئ غريب
وانا امشي مررنا بجانب مكان شبه مهجور
احسست بالخوف من هذا المكان لكن مارتن أصر على التجوال فيه
لم تمض دقائق الا وانقض علي شئ غريب وغزني بأسفل رقبتي
فصرخت بقوة وانا اشعر بدوار
لم يقف صديقي مكانه بل أخذ خشبة سميكة وضرب بها الوحش مما جعله يطير بعيدا
كان الخشب سميكا بحيث ان صديقي بصعوبة امسك به
لم اتدارك نفسي الا واغمي علي......
نهضت بعد فترة لأرى نفسي بمكان ابيض
علمت فورا انني بالمشفى
التففت فرايت مارتن يبكي
مارتن: يوشيدا أسف الخطأ خطاي
يوشيدا: انت انقظتني انسيت
التف مارتن وقال: لا ليس تماماً بسببي تحولت...
صدمت وأسرعت بالقول: تحولت؟!
مارتن: مصاص دماء
صدمت التفت للمرآ اصبح شعري اسودا لكن عيناي لم تتغير رايت الأنبوب الذي يوصل الدم لجسدي
وسرعان ماتحولت عيني للون الأحمر
سقط أرضا من الدهشة
وشعرت بتلك الأنياب التي بدات تكبر وعيناي بدات تتوهج شعرت بماسة الى شئ لم اعرفه
بدات كالمجنون الذي يهدم ليحصل على مايريد
حملت السرير الكبير بيداي المجردتان
ورميتها من النافذة
تلقيت ضربة على راسي فتداركت ماافعل
عادت عيني للونها الطبيعي واسناني كذلك
التفت لأرى ذلك الرجل الذي كان ينظر لي
أسرعت بالاعتذار
يوشيدا: أسف
ابتسم الرجل : هههه كيف استطعت عمل السرير
لم افهم لكني تذكرت فنظرت الى الزجاج المكسور
واعتذرت ثانية: أسف سيدي
مارتن: ليس سيدي بل طبيبي
الرجل: لاعليك انت يا يوشيدا من الان ستعيش كمصاص دماء
هنا صدمت كيف له قولها بكل فرح وبكل سهولة وانا اشعر أني سانفجر من البكاء
لم اتدارك نفسي الى وقد بدات ابكي
استغرب طبيبي واسرع مارتن لتهداتي
اسرع الطبيب بالرد بكل جدية: عليك ان تعتاد والى ستموت
صدمت وانا انظر له لكن سرعان ماتحولت نظراتي للجدية تلقائيا
وقفت وقلت: شكرًا لعلاجي
وخرجت
بينما ظل مارتن يكلم هذا الطبيب
.......عدت للمنزل دون كلمة ولم ابتسم قط
تعجب الجميع من لون شعري الاسود الذي كان بنيا
مر يومي بهدؤ دون اي مفاجات
وفي اليوم التالي حملت حقيبتي ونزلت
كان ابي دائماً مشغول بعمله
وان كنت نسيت أخباركم فعائلتي ثرية جدا
ركبت سيارة Mazda cx9
طبعا ليست سيارتي المفضلة لكني لم ارد ليموزين
اوصلني سائقي الخاص للمدرسة
وودعني بقوله: مع السلامة سيدي يوشيدا
لم ابتسم له بل اكتفيت بالتلويح الخفيف
دخلت المدرسة وأنظارهم الطلاب علي خاصتا الفتيات
نظرت لمارتن الذي كان قد وصل قبلي
قال بستهزاء: لم لم تقد سيارة فورد موستينق جيتي التي تحبها؟
اجبت ببرود: لن الوثها بالمدرسة
مارتن: مابك لا تضحك؟
اجبت وانا اتجه لصفي: لااعلم ليست لدي اي رغبة للضحك
وتبعني بغيظ
مرت الحصص بسلام الى عند نهاية الدوام
اردت الخروج من الفصل لكني شعرت بذلك الشعور عندما صدمتني فيونا زميلتي بالفصل
ووقعت علي كان وجهي بمقابل رقبتها تحولت عيني للون الأحمر ورايت الدم بداخل جسدها لم أتمالك نفسي
فرميتها وانا اهرب حقا لم اقصد ذلك سامحيني
اتجهت لغرفت الممرضة بسرعة أملا ان لا يراني احد هكذا
وصلت لغرفة الممرضة فتفاجات بوجود ذلك الطبيب
اقترب الطبيب مني وادخل بفمي ذلك السائل الدافئ ذا لون احمر
انه دم!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهرة البنفسج
عضو ملكي
عضو ملكي


عدد المساهمات: 919
تاريخ التسجيل: 28/06/2010
العمر: 17

مُساهمةموضوع: رد: أنا مصاص دماء<< رواية منقولة   الخميس مايو 19, 2011 9:58 pm

هذي صور الشخصيات:
يوشيدا

وهذا مارتن

وهذا الطبيب (ماركوس)
(ملاحظة هو بنفس عمرهم)
وهذي فيونا:


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهرة البنفسج
عضو ملكي
عضو ملكي


عدد المساهمات: 919
تاريخ التسجيل: 28/06/2010
العمر: 17

مُساهمةموضوع: رد: أنا مصاص دماء<< رواية منقولة   الخميس مايو 19, 2011 9:59 pm

...{ عائلة الفامبير}...2
اشربني طبيبي دما
لاكني لم احب الامر فرميت الدواء واتسخت ملابسي بالدماء
كنت انظر بنظرات غضب للطبيب
ثم قال الطبيب ببرود: أيا يكن هذه مشكلتك انت تحتاج لهذا الدم
لا زال الامر قد ضايقني حتى أني اردت قتل نفسي كيف سأكمل باقي حياتي هكذا؟!
التفت لأرى فيونا وهي مصدومة ترى ملابسي مملؤة بالدم
لم ارد من ان يحدث هذا ! لكنه حدث
رايت الطبيب يتجه لفيونا ولكمها ببطنها بقوة
صدمت وصرخت بغضب: كيف تتجرأ
ولكمت قبظتي بالجدار مما أدى الى تفتت الجدار
عيناي كانت باللون الأحمر لم تكن باللون الطبيعي
دهش الطبيب مني فقال: كيف استطعت فعل هذا؟
لم تتغير نظراتي بمجرد كلامه اتجهت اليه وهو لازال مندهشا ! وعندما وصلت له حملت فيونا وحالما لمستها عدت لطبيعتي
الطبيب: سلالتك قوية كيف لم اعلم هذا؟
لم افهم مايلمح له فقلت: أهذا لغز؟
بدا بالضحك وقال: كيف تقول لغز؟ الا تعلم انك مصاص دماء! من عائلة نادرة لها قوة جبارة!
الان فهمت هو لايعلم باني حقيقا انسان ياله من طبيب؟ لكني قلت له ببرود: حقيقا أنا انسان لكن منذ ان مص دمي ذلك المخلوق....
قاطعني بصدمة: انت انسان! وذلك الشخص أعطاك قوته؟
أجبته بعد تذكر ضربة مارتن: لااظنه حي فقد لكمه صديقي بخشب متينه وبقوة
صدم الطبيب وأظن من شكله ان الأفكار تتنازع بعقله لكن لم؟
بدت فترة صمت بدون اي كلام وانا انظر له وقد بدلت ملابسي واوصلت فيونا لمنزلها وعدت له
"طبعا فيونا مغمى عليها وخرطت على أمها بانها ضربت راسها بقوة في الجدار وقامت تتوهم"
جلست فترة مع طبيبي اللذي كان هادئا جدا
لم أتردد بسؤاله بعد فترة: مالذي يدور بعقلك دكتور؟
الطبيب: الا ترا أني بعمرك؟ و نادني ماركوس.
بدت لهجته لي غريبة لكني اود ان اعرف الجواب فقلت له: ماركوس اجبني
تنهد وقال: اسمع كل مصاصي الدماء لهم قدرة وانا قدرتي الشفاء كان حلمي ان اكون طبيبا خاصا لاحد اشهر العائلات وهي عائلة ذا قوة الجسد لكن عندما جاء حلمي للتحقق كانت عائلة الفامبير قد قتلت كلها لم يبقى منها احد... وعندما رايتك واحدا منهم فرحت جدا لكن....
قاطعته بتعجب: لم عائلتي بالذات؟
انتبهت لأني قلت كلمة "عائلتي" فانحرجت وبدت الابتسامة على وجهه فقال: انت اخر شخص بقي على قيد الحياة سيدي
تعجبت لكلمة "سيدي" اهو يسخر مني؟ ام انه يخفف على حرجي؟
لاكني ابتسمت وبدأت بالضحك معه لكن الامر الذي صدمني عندما قال: انت تحب فيونا صحيح؟
بدات بالتوتر وقلت: وما إدراك ؟
هذا سؤال بسيط بالنسبة له هذا ماكان يبدو من ابتسامته التي أظهرها لي
وقال لي بكل جراءة: اولا عندما غضبت من لكمي لها بقوة!
ثانيا: عندما هدمت هذا الجدار وفتته
ثالثا: عندما لمستها عدت لطبيعتك
كنت مذهولا من معرفته لهذه الاشياء لم اتوقع انه سيجيب علي
ولكنني استسلمت للموقف وقلت: اجل احبها منذ سنة
بدا بالضحك القوي علي والمحرج بالنسبة لي فتركته وانصرفت في طريقي
كان موعد الغروب اتجهت نحو الشاطئ لأخذ لي قسطا من الراحة وانا أتأمل الموج الهادئ.
انتظرو البارت ال3
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهرة البنفسج
عضو ملكي
عضو ملكي


عدد المساهمات: 919
تاريخ التسجيل: 28/06/2010
العمر: 17

مُساهمةموضوع: رد: أنا مصاص دماء<< رواية منقولة   الخميس مايو 19, 2011 10:01 pm

...{ كاي!}... 3
كنت اجلس عند البحر اتامله
شعرت بشئ يخبرني بالذهاب انه هاتفي الذي يرن بجيبي !
وقفت واجبت على الهاتف بكل هدؤ: نعم؟
سمعت صوت فتاة في الثلاثينيات من عمرها: يوشيدا كم الساعة الان؟ ان لم تعد فسوف تعاقب
اجبت بعد ان تاملت ساعة يدي: أسف أمي سأعود حالا
وأغلقت هاتفي بتنهد وانا افكر اي عقاب سيكون؟
مشيت بين الشوارع بكل هدؤ ...وكل هذا بفضل البحر؟! تابعت مشيي الا ان سمعت صوت رجل يصرخ أسرعت كان الصوت صادرا من زقاق مظلم
انه رجل ذا شعر ابيض وعيون حمراء وجسمه ملطخ بالدماء! الغريب أني لم اخف منه ولم ابد اي خوف في وقفتي؟! كيف ؟ أنا وحدي لااعرف اكل هذا بفضل البحر؟! مستحيل!
قفز علي لكني تجنبته... حقيقا اعتدت على المفاجات لذلك لم أخاف
حاول مهاجمتي لكني امسكت براسه ومنعته من القفز كانت عيني حمراء فهذه لم تكن قدرتي بل كانت قدرة نصفي الاخر نصف مصاص الدماء
صدم ذلك الشخص مني لدرجة انه كان يحاول قول شئ
لكني لم أبالي برايه فرميته كما ارمي كرة ألبيسبول !
وعاودت تكملة مشيي وكان شئ لم يكن ووصلت للمنزل ....
في اليوم التالي استيقظت على صوت المنبه الغبي
امسكت به ورميته من النافذة ثم عاودت لنومي بسلام لكن للأسف اي سلام هذا ان توقظك خادمة؟!
وطبعا بعد إرغام قمت من السرير واقصد بالارغام اي الماء البارد الذي سكبته علي
ركبت سيارتي فورد جيتي لكن مفتوحة من الاعلى ووظعت تلك النظارة الشمسية وسقت سيارتي وانا في اشد فرحي وأخيرا ركبتها ^^
وصلت للمدرسة والفتيات تلاحقني من كل جانب
"اوني متكشخ عشانهم" هههه
دخلت للفصل وكمل يوم ممل اخر اود النوم لكن للأسف ):
ماكان يقلقني نظرات فيونا لي فهي تنظر لي بشك من اول الصباح وفي الفسحة اتجهت لها مرتجلا
قلت وكلي برود: لم هذه النظرات
فيونا: انت !
قاطعتها بغضب: لي اسم
لا اصدق بانها نادتني هكذا وانا احترمها
فيونا: لم كنت متسخا دما امس
تذكرت ماجرى وكذبت: ماذا؟!
فيونا: رأيتك مع شاب بنفس عمرنا وكنت متسخا بالدم
غيرت تعابير وجهي وكأني لأتعرف عما تتكلم :"=_=....... هاه؟
فيونا: الا تذكر؟!
اجبت "=_= عن ماذا تتكلمين لقد اسطدمت بالجدار وانت تركضين وسقط علي ثم حملتك للمنزل
اشعر باني قد عقدت مخها ولكن لاضفي لمسة ابتسمت بمرح: يبدو ان لك مخيلة رائعة
وهربت خجلا الى ساحة المدرسة ...أوه اين ذهب مارتن لقد قال لي بانه سيذهب للحمام
اتجهت الى خلف المدرسة ربما اجده لكني صدمت!
كان ذلك المتوحش صاحب الشعر الابيض الذي رميته بالمرة السابقة يكاد يمتص كل دم صديقي!
لم أتمالك نفسي فركضت نحوه ولكمته بأقوى مالدي من طاقة مما جعل بوجهه اثر قوي
تحولت عيني للون الأحمر وانا في اشد لحظات غضبي.... اقتربت منه بخطى قوية
كان يبدو من ملامحه الخوف وفجأة تغير وضعه ليصبح شخصا عاديا ذا عينين زرقاوتين امسك راسه بيديه وكانه يخاف مني
عدت لطبيعتي وحملت صديقي حقا اشفقت عليه فغيرت رأيي
اكملت طريقي لغرفة الممرضة لكنها لم تكن موجودة التففت لأرى ماركوس
قلت بلغة ترجي: ارجوك ماركوس ساعد مارتن ارجوك ارجوووووووك
تكبر علي باسلوبه: قبل رجلي اولا!
غضبت لكني انحنيت وقلت بترجي: ارجوك
وقفت فرأيته يعالج صديقي فابتسمت
وبعد فترة من العلاج انتهى ماركوس وقال: لااصدق بانك امتصصت دمه
فقلت بسرعة : لا أنا.....
فقال شخص من خلفي مقاطعا لكلامي: أنا من فعل هذا
التففت كان ذلك الفتى الوسيم صاحب الشعر الابيض يقف بنظرة جدية
قلت له باستغراب: ماذا تفعل هنا؟
أجابني بانحناء وباسلوب اشعرني برفعتي: سيدي أنا كاي ومن الان فصاعدا أنا تابعا لك!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهرة البنفسج
عضو ملكي
عضو ملكي


عدد المساهمات: 919
تاريخ التسجيل: 28/06/2010
العمر: 17

مُساهمةموضوع: رد: أنا مصاص دماء<< رواية منقولة   الخميس مايو 19, 2011 10:04 pm

....{حقيقتي..}....4
شعرت بالغربة من كلام كاي! كيف سيكون تابع لي وانا لست سوى نصف مصاص دماء؟
سمعته يكمل كلامه بقوله: انت الوحيد الباقي من العائلة الحاكمة سيدي!
انزعجت من كلمة سيدي فقلت له: توقف عن كلمة سيدي!
فقال لي : لمذا سيدي؟
انزعجت فحولت عيني للون الأحمر وبنظرات غضب فخاف مني وقال: ا أسف
عدت لطبيعتي وابتسمت له: نادني يوشيدا
ثم تذكرت ماقاله فقلت له مستفسرا: العائلة الحاكمة؟
أجابني: كنت ابحث عنك سيدي أرسلني الملك لحمايتك فقد تم قتل معظم اعظاء هذه العائلة...
قاطعته : لكني لست حقيقا مصاص دماء
قال لي بلهجة استغراب: ماذا؟ كيف استطعت اذا التحول هكذا؟ الم يؤدي ذلك الشخص عمله؟
تعقدت من كلامه فقلت : عن ماذا تتكلم؟ اشرح كل شئ تعرفه!
تنهد ثم قال : الم تشعر بان شخص ما مص دمك؟
تذكرت ذلك الغريب فقلت: نعم لكن صديقي ابعده
هنا جاء صوت مارتن الذي استفاق: وكنت مخطآ!
كيف أنا لاافهم؟ كاد ذلك الوحش قتلي؟
هنا تكلم كاي وكانه يقرا أفكاري: لم يكن ذلك الوحش ليقتلك بل ليعيد لك ذاكرتك الزعيم ارسله بعد ان علم بانك اصبحت قادرا على تحمل المسؤلية وكبرت والآن عليك حماية العائلة والحفاظ على اسمها وانت ابن الحاكم لذلك "انحنى" أنا خادمك كاي اعهد لك ولملك مصاصي الدماء وللجميع ان أحملك مهما كلف الزمن ومهما كلف من حياة!
حقيقا لااعرف ماذا اقول ! ليس لدي اي تعليق!
نظرت له فكان ينظر بحقر لماركوس وكانه يأمره بشئ ....
التفت لماركوس فانحنى وقال بصيغة جدية: أسف لأني كذبت عليك سيدي وانا ساكون مخلصا لك وساحميك واعالجك مدى الحياة
تعجبت منه ! اذا أنا ابن الملك ! لكني لازلت غير مصدقا للأمر ! لحظة ماذا عن أمي؟
التفت لأرى مارتن أيضاً ينحني لي ثم قال: وانا اعهد باني لن أقتلك وساقف الى جانبك مدى الحياة
هنا لم احتمل كيف لصديقي ان ينحني لي؟
هربت من مكانهم الى منزلي وفتحت الباب بقوة واتجهت لامي
تكلمت بصيغة جدية: وماذا تعرفين انت؟!
ارتعبت أمي مني وملامحها تدل على خوفها
هدأت من روعي وقلت بهدؤ ممزوج بقلق: ماذا تعرفين عني؟
هنا بدت ملامح الحزن عليها فقالت : لم أشأ ان أخبرك الان لكن.... أنا لست امك الحقيقية وجدتك ملقا عند مقبرة سيدة تدعى ميوري كان قبرها مميزا فحملتك وربيتك بين يدي
لم احتمل هذه الحقائق فهربت ومر بخاطري زيارة المقبرة فاتجهت لها
وانا انظر وقع نظري على قبر كبير كتب فيه الملكة ميوري
اتجهت نحوه لااعلم لكني شعرت بانه عزيز علي وعندما وصلت له وقرات الاسم كاملا أتتني ذكريات ولكنها كانت مخيفة مما جعلني اصرخ وانا ابكي
كانت عن حرب في قصر وقد كان من يقتل ومن يموت امام عيني ثم اخذتني امرأة بعيدا عن المكان وكان من يحمينا ويمكننا من الخروج وبعظهم يقتلنا لكنها طعنت وسقطت أرضا
كنت ابكي في حينها ثم حملني شخص وخباني بمكان معزول كنت ابكي بهدؤ وانا اسمع صرخات النساء وتكلمت بصوت خافت: أمي ماتت
تلك المرأة كانت أمي ! ثم أتتني صورة ذلك الرجل وهو يقول لي بجانب مقبرة أمي: أسف يوشيدا
وهنا وضع يده على راسي وسقطت.... عندما نهظت كان شعري بنيا واتتني أمرأة تقول: مااسمك يا فتى؟ ولم انت هنا؟
لم اتذكر شيئا سوى : يوشيدا
.......هكذا كانت ذكرياتي
بكيت وانا اصرخ بجانب قبر أمي...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهرة البنفسج
عضو ملكي
عضو ملكي


عدد المساهمات: 919
تاريخ التسجيل: 28/06/2010
العمر: 17

مُساهمةموضوع: رد: أنا مصاص دماء<< رواية منقولة   الخميس مايو 19, 2011 10:06 pm

....{ اكتشف سري ل..}......
كنت أصرخ وأبكي عند قبر أمي ....
التفت لأرى فيونا التي تنظر لي بقلق
تذكرت انها وانا من عالمين مختلفين فتوقفت عن النظر لها وتابعت نظري الى قبر أمي
لكنها لازالت تنظر الي..... لااعلم لكني شعرت بالغيض من هذا فوقفت ونظرت لها
قالت لي بقلق: اانت بخير؟ ولماذا تقف بجانب هذا القبر
وضعت يداي بجيب بنطالي وقلت ببرود: هذا قبر أمي التي قتلت بوحشية
صدمت فيونا من كلامي واضنها لم تفهم شئ منه
تابعت سيري متجاهلا وجودها
عدت للمنزل واتجهت مباشرة لغرفتي دون كلمة
وعندما وصلت غرفتي أخذت حماما دافئا و استندت على فراشي
ظللت افكر بالذي حدث الى ان نمت
وفي اليوم التالي بالمدرسة كنت امشي وخلفي ماركوس ومارتن وكاي كنت غاضبا لأني كنت ابدو ذو شان ولي باديقاردي الخاص
عزمت على الهرب فتوقفت عن المشي وصفرت من النافذة التي أمامي !
وطبعا لأني مصاص دماء لم اتاثر بقفزتي من اعلى واتجهت لامشي مبتعدا عنهم
اتجهت للبيت لابدل ملابسي ... فارتديت قميص اسود وفوقه جاكيت ابيض وبنطال ابيض وكاب ابيض وحذاء ابيض
وخرجت للسوق لكي اشتري بعض الملابس لرحلة خططت لها كي أخذ راحة بعد هذه الحقائق
وانا امشي واختار الملابس كنت اشعر بمن يلاحقني وينظر الي كان الامر سخيف بالنسبة لي لذلك لم ابد اي اهتمام
وبعد ان انتهيت اتجهت الى مكان اعمل به لاوفر لنفسي بعض المال للرحلة
كنت اعمل في محل لبيع المشروبات المتنوعة وهو في الدسكو واحيانا كنت أعزفوا على الdj
الذي فاجأني ان الشخص الذي كان يراقبني لتزال يتتبعني
التفت للبحث عنه بين أولئك الاشخاص وانا اتابع مشاهدة شخص شخص
لكني لااظن انه بقي.... سمعت صوت ذلك الشخص الذي كان دائماً بجانبي : اتبحث عن فتاة
أجبته وانا اعطي للناس ظهري: لا أنا لست مهتما بالفتيات
فابتسم وهو يضحك معي وفجأة انسكب علي عصير التوت الذي باللون الأحمر
لااعلم من اين لكن علي الهروب بعيدا كي لايرى تحولي احد
فخرجت مسرعة خلف مكان الدسكو.... قلبي يقتلني من دقاته السريعة وذلك العطش القاتل!
منذ فترة لم اشرب اي دم الامر غير محتمل اشعر بان نبضات قلبي ستقتلني
كنتاتقلب على الارض وانا ممسكٌ بقميصي بقوة من شدة الألم
شعرت بشخص يقترب لم اكن حقا أميزه لأنني لم اكن ارى جيدا لكن الشخص نزل لمستواي
وتلقائيا مني سحبته وغرزت أسناني برقبته احسست بخوفه وارتجاجه لكني لم استطع تركه
ولكني انتبهت للون الأصفر فأبعدت الضحية ولم اصدق مارايت كانت فيونا هي الضحية
فقد أغمي عليها بسببي امسكتها وحملتها بين ذراعي وانا انظر بملامحها البرئ وشعرها الأصفر الذي انقذها
حملتها لمنزلي ووضعتها على فراشي وغطيت جرحها وظللت انتظر استيقاضها لكنها تنام بعمق
شعرت بنعاس وانا اجلس بالكرسي الذي بجانب السرير ووضعت راسي على السرير ونمت.....
لكني استفقت على صوت هاتفي وعندما نهظت كانت فيونا لاتزال نائمة فأجبت على الهاتف
كان المتصل ماركوس وقال لي بكل غضب وصراخ: لم هربت امس ! وأين كنت ومالذي حدث؟
أجبته ببرود وتثائب: امس... اه..... تعال الى منزلي .... وأغلقت الهاتف
وبعد دقائق وصل ومعه مارتن وكاي وادخلتهم الخادمة الى غرفتي
دخل ماركوس ونظر لفيونا فصدم وقال: ماذا تظن انك فاعل ؟!
اخبرته بما حدث ...... فقال لي مارتن باستفسار: انت غني فلمذا تعمل؟
أجبته بعد ان انزلت راسي: لنقل انه شئ .....والآن ماذا عن فيونا؟
كاي: انها فامبير.....
صدمت حينها وقلت بصدمة: ماذا؟!
كاي: الم تشربها من دمك؟
لم اتوقع ان يقول هذا فقلت : لا
فقال لي بلهجة غريبة: ان لم تفعل فكيف ستاتمن ان لا تخبر عليك
التفت لاراها ولكن عيني تحولت للون الأحمر....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهرة البنفسج
عضو ملكي
عضو ملكي


عدد المساهمات: 919
تاريخ التسجيل: 28/06/2010
العمر: 17

مُساهمةموضوع: رد: أنا مصاص دماء<< رواية منقولة   الخميس مايو 19, 2011 10:09 pm

...{ الفتاة الغريبة}....6
نظرت لفيونا فتحولت عيني للون الأحمر فالتفت لكاي مباشرا
قلت له ببرود: لن أحولها لكن ان حاولت ان تخبر أحدا لن أتردد بقتلها
أجابني وهو يخرج من الغرفة: كما تشاء
وخرج خلفه ماركوس ومارتن بدون اي كلمة
عاودت نظري لفيونا النائمة وصلات انظر لها حتى استيقظت
ومن فور ان استيقظت حتى شهقت بقوة وكانها تكاد ان تموت
التفت فراتني وارادت الصراخ او شئ ما يدل على انها تقول لي "النجدة ابتعد"
وضعت يدي على فمها حتى لاتتكلم وقل لها بنظرات جدية: ان خرجت اي كلمة من هذا الفم سوف يموت الجسم
شعرت بارتعاشها فوقفت وقلت:انت بمنزلي لذلك ان اردت الهرب فهنالك نافذة
وخرجت أنا الاخر من الغرفة ومشيت وانا اقول لنفسي هل حقا ستخرج من النافذة
وانا امشي طلبت من طباخي ان يعد لي بعض الطعام فقد كنت جائعا لكني سمعت صوت سقوطٍ قوي خلف المنزل
اتجهت لأرى ما الذي حدث وقد كانت فيونا من اصدر هذا الصوت
تعجبت وانا مصدوم ثم قلت: وكيف استطعت القفز؟
لكني لم أتمالك نفسي وبدأت بالضحك عليها
احمر وجهها خجلا من ضحكي لكني لم استطع التوقف عن الضحك
كانت متسختا بالوحل ووجهات الغاضب المحمر لا يخفف من الضحك بل يزيده
وقفت فيونا وارادت الخروج لكني امسكت يدها تلقائيا
التفت لي بغضب ثم قالت: كيف لمصاص دماء ان يقترب مني! ابتعد!
صدمت وأنزلت يدي بينما هي اكملت طريقها
كنت حزينا من كلامها وضللت اتجنبها كلما رايتها لأني لااود ان أسمعها تؤذي قلبي بعد ان ملكته
وبعد مرور ثلاثة ايام من الحادث كنت امشي حتى سمعت صوت فتاة تصرخ
كان صوتها اشبه بصوت فيونا وعندما اتجهت لمكان الصوت كانت هنالك فتاة ذات شعر ازرق يلاحقها زومبي!
خفت عليها فلحقت بالوحش وركلته ليبتعد لكن للأسف انه زووووومبي!!
عاد الوحش لملاحقتنا فلم اجد غير ان احمل الفتاة واهرب بها ففعلت وكنت اجري !
حقيقتا لااعرف كيف يبيدون الزومبي لذلك هربت
وبعد ان اتجهنا مسافة بعيدة كفاية سمعت صوتها وهي تقول: ا اشكرك لانقاذي
ابتسمت لها وقلت بهدؤ : لاعليك ثم لمذا كان يلاحقك
انزلت راسها وكان الامر سر فلم أشأ ان أزعجها فقلت: لاباس لنلتقي ثانية وداعا
وذهبت لمنزلي وفي اليوم التالي وبالمدرسة كنت اتصفح كتبي حتى سمعت ذلك الصوت
الذي يقول: أنا أسفة لما قلت سابقا لم اكن اقصد لكن لاتتجاهلني
حقا شعرت بسعادة كبيرة عندما سمعت هذا منها اردت القفز واحتظانها لكني لااقدر فاكتفيت بالابتسامة لها برفق
وفي نهاية الدوام وانا خارج من المدرسة مع مارتن رايت الفتات ذات الشعر الأزرق التي تشبه فيونا
ركضت نحوي وعندما وصلت قالت بصيغة اصرار: سأخبرك عن قصة الزومبي ولكن تعال
وسحبتني بعيدا عن مارتن الذي بدا عليه الاستفسار
وعندما وصلنا بعيدا قلت لها: اولا ماهو اسمك؟
انزلت راسها خجلة: أنا يوري
ابتسمت لها وقلت: وانا يوشيدا
قالت لي : اسمع أنا مصاصة دماء وكنت في مهمة لارسلها للأمير ولكن اعترظني ذلك الزومبي ارجوك لاتخبر أحدا!.......
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهرة البنفسج
عضو ملكي
عضو ملكي


عدد المساهمات: 919
تاريخ التسجيل: 28/06/2010
العمر: 17

مُساهمةموضوع: رد: أنا مصاص دماء<< رواية منقولة   الخميس مايو 19, 2011 10:11 pm

.....{ هدية من ابي}....7
وقفت أمامي وقالت : أنا مصاصة دماء أرسلني الملك لكي اعطي اميرنا هدية من والده
ابتسمت وقلت: مرحباً بك أنا يوشيدا امير مصاصي الدماء
شعرت من نظراتها انها كانت تقول اتحاول ان تجعل مني أضحوكة؟
حولت عيني للون الأحمر وقلت: الا يكفيك هذا؟
صدمت وقالت: أحقا انت هو؟
اجبتها : الا تصدقين؟
اخرجت صورة من جيبها ونظرت لها ثم نظرت لي
ثم قالت وكانها لازالت لا تصدقني: أمم اذا كنت حقا ابن الملك فكسر ذلك الجدار
لم اجد حلا اخر فكسرته
ثم ابتسمت ومررت لي صندوقا: خذها علي الذهاب
واختفت من أمامي نظرت للطرد ثم تذكرت مقبرة أمي لكني مسحت هذه الأفكار واتجهت لمنزلي
وعندما وصلت لغرفتي استندت على سريري وانا انظر للصندوق واتسائل "ماذا به؟"
وبعد فترة من التأمل قررت ان افتحه ! وعندما فتحته .....
كان به رسالة و قلادة وصندوق وللتدقيق أيضاً الرسالة كاي رسالة لكنها محفورة بختم يغلقها وشكله كالخفاش وقلادة عادية لاكنها تحتوي على شكل خفاش مشابه للرسالة وصندوق اسود ملفوف بسلاسل
حاولت فتح الرسالة بشتى الطرق لكن لافائدة شعرت بغيض قوي حاولت قصها بالمقص لكن لافائدة
تركت الرسالة أمامي وحملت القلادة ظللت انظر لها وأتأمل بها وعندما اردت حملها لأعلى سقطت فوق الرسالة فوقع شكل الخفاش بالختم
ففتحت الرسالة ! كنت مندهشا للأمر كيف هذا لكني تذكرت انه لاشئ مستحيل بعالم مصاصي الدماء
امسكت بالقلادة ووظعتها على رقبتي ثم امسكت بالرسالة وبدأت اقرأها كان بها:
الى: يوشيدا
لقد علمت بانك استعدت ذاكرتك واصبحت قادرا على تحمل مسؤلية بسيطة ؛ لان قدرتك لم تكتمل بعد وانت لم تعد طفلا ! لذلك عليك البحث عن الاستاذ موهارا الذي يعيش بالجبال . وايا يكن إياك وان تنسى "انت ابن ملك مصاصي الدماء وعليك حماية شعبك بكل ما تملك من قوة "
وسوف يساعدك هذا الاستاذ بهذا وبعدها سوف تجدني. ولدي ملاحظة يوري هي خطيبتك وستكون دائماً معك اتفقنا
من: والدك "ملك مصاصي الدماء"
نظرت للرسالة وبلتحديد في اخر سطرين! وانا اقول "خطيبتي! يوري! التي تشبه فيونا!
نظرت للصندوق وأمسكت به وفور إمساكي به فتح تلقائيا واخرج ضوا قويا جدا اغلقت عيني بسببه
وبعد فترة فتحت عيني لأرى خفاشا أمامي
ظللت انظر له حتى قلت: خفاش؟
تكلم الخفاش قائلا باستهزاء : لا عنز
دهشت انه خفاش وايضا يتكلم ظللت صامتا بينما هو تكلم: اذا انت ملك مصاصي الدماء
قلت له ببتسامة : كيووووووووت خفاش يتكلم لطالما اردت واحدا
وأمسكت به وقلت: من الان وصاعدا سأناديك "كايتو"
قال لي: انت مختلف عن والدك فوالدك جدي جدا لكنه حنون ببعض الاشياء
ابتسمت وقلت: حسننا كايتو من الان فصاعدا سوف تكون تابعي
........
البارت الياي بنتكلم فيه عن فيونا بصيغة المتكلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهرة البنفسج
عضو ملكي
عضو ملكي


عدد المساهمات: 919
تاريخ التسجيل: 28/06/2010
العمر: 17

مُساهمةموضوع: رد: أنا مصاص دماء<< رواية منقولة   الخميس مايو 19, 2011 10:14 pm

....{معرفة حقيقتي...فيونا}...8
أنا فيونا ...... عمري 16 سنة....حياتي عادية الا ان علمت بامر "يوشيدا" مصاص الدماء والاكثر غرابة أني واقعة بحبه !
نهظت من السرير ككل يوم عادي لااعلم ماذا سيحدث وخصوصا انني سأصبح 17 عاما اليوم
كنت سعيدة جدا قمت من السرير واستحممت وتجهزت
استقبلت امي بقبلة على راسها وأبي كذلك بينما اخي الصغير ينظر لي بنظرة كهذه "=_=
قال لي اخي الصغير باستهزاء: هه وكأنك عدت للحياة منذ سنة (يقصد انها تتصرف وكانها لم ترهن منذ سنة)
قلت بصوت فرح: اليوم سابلغ 17 ^^
قال اخي بصيغة استهزاء: وانا بلغت ال14 وكذلك حصلت على هدية من كل فتيات المدرسة
قلت له بغيض: شكرًا على نصحك ياامير
أجابني بتكبر: الفتيات من ينادنني بالأمير فقط وليس العجائز
اغتضت منه ونظرت لامي لكن! امي كانت شاحبة الوجه صدمت لذلك وذهبت للمدرسة مهمومة
وفي طريقي اعترظني يوشيدا...خفت بعض الشئ
لكن عند رؤيتي ذلك الخفاش صرخت صرخة مدوية وسقطت أرضا
قال لي يوشيدا : yo
وقلت بتلعثم: y y y y y yi yo
ضحك الخفاش ويوشيدا على أسلوبي لكني كنت سعيدة للقائه
قلت: هيه لم يتكلم هذا؟
يوشيدا: اتعنين كايتو انه حيواني الأليف
ابتسمت وقلت: مرحباً كايتو
رايته يدخل يده بجيبه ويخرج صندوقا صغيرا وضعه بيدي وقال: يوم ميلاد سعيد
فرحت جداً وابتسمت وقلت له: يو....
قاطعتني فتاة جميلة أبهرت بجمالها لكني صدمت عندما سمعت:" أعرفك بيوري خطيبتي"
انحنت لي وقالت: مرحباً ابنت عمي
قلت كاتمتا صدمتي: ا اهلا يوري
قال يوشيدا وكانه يوضح أمرا : انها ليست حقا خطيبتي فابي قال لي هذا و و و لم اكن اعلم لتمكنت قريبتان
ارتحت من هذه الناحية فتنهدت فرحا
قالت يوري وهي تمسك بيد يوشيدا: هيا خذني بجولة للمدرسة
احمر وجهه وقال: لكن انت لن تنتقلي لمدرستنا وانه تقريبا نهاية المدرسة
كانت تنظر له بحزن فوافق وأخذها بجولة
أنا لم اكد امسك أعصابي فركلت الجدار لكني أنا من تألمت
سمعت صوت ضحك فالتفت لأرى شابا وسيما يضحك علي فتذكرت ضحكة يوشيدا علي عندما قفزت من نافذة غرفته
احمر وجهي فهو لم يتوقف عن الضحك أبدا وقال: يالها من غيرة!
حنا لم احتمل وصفعته على وجهه وقلت: الا يكفيك الضحك !
صدم مني وتحولت عيناه للون الأحمر
خفت في البداية لكني تذكرت ان يوشيدا امير مصاصي الدماء وهو اقى شخص بينهم
قلت له باستهزاء: هه وماذا ستفعل بي أنا فتاة
قال لي بجدية: ليس لكي اي حق بلمسي وانا بمهمة لاحظاركي معي
استغربت من الامر لكني ذهبت معه
أخذني لمنزل جدي وتبعته لغرفة اجتماعات استغربت من سبب الاجتماع بيوم مولدي لكن دهشت من وجود ابي وامي
جلست بمقعد خاص وانا خائفة
وقف جدي وقال : فيونا يوم ميلاد سعيد واليوم ستعلمين بسر
أشار لبعض الرجال بيده فيكبر علي دما
كنت مندهشتا من الامر هذه اول مرة ارى فيها دما عن قرب هكذا
خرجت لي انياب وعيني تحولت للون الأحمر
فعلمت أني مصاصة دماء
قال جدي: اسمعيني بما انك علمت بامر كونك مصاصة دماء فعلينا تحذيرك! انت وريثة قوة الجليد وتابعتا للملك إياك والتفكير بالهرب او التنازل عن المسؤلية مفهوم
صدمت من ما قاله جدي فانا فتاة ولااحب القتال فكيف سأكمل عيش حياتي !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهرة البنفسج
عضو ملكي
عضو ملكي


عدد المساهمات: 919
تاريخ التسجيل: 28/06/2010
العمر: 17

مُساهمةموضوع: رد: أنا مصاص دماء<< رواية منقولة   الخميس مايو 19, 2011 10:16 pm

...{ حقيقتي...فيونا}...9
كانت تبدو علي علامات الخوف
خرج الجميع متضايقين وكان بخاطرهم شئ
وبعد ان خلى المكان خرجت متجهتا لغرفة معينة وأغلقت الباب خلفي ثم التفت لأرى ان كان هنالك احد ثم قلت بصوت هادئ: تخرجي يا فيونا لقد انتهى الامر
أنا لم اكن فيونا بل كنت احد خادمات القصر
قالت فيونا: اشكرك كاثرن انقذتني
اجابتني كاثرن: العفو ثم سأخبرك القصة امك كانت مصاصة دماء واباك كان زومبي فعائلتك قررت ان كنت زومبي سيتركونك واذا كنت مصاص دماء تصبحينا أميرة الجليد لان امك كانت تملك قدرة الجليد واذا كنت عادية سياكلونك
ارتعش جسمي خوفا عندما تخيلت الصورة
قالت لي كاثرن: أنا حقا لااعلم اي واحدة انتي
اجبتها تلقائيا: ولااود ان اعلم لكن شكرًا لانقاضي
خرجت من القصر مودعتا كاثرين
كنت امشي بهدؤ الى ان صادفني كلب شرس
نبح فركضت خائفة وهو يلحقني
لم انتبه الى اين لكني سقط فوق رجل والاسؤ ان شفتانا تلاصقتا قمت عنه مسرعة
لم اره لكني ضللت اعتذر اليه الا ان سمعت صوت اعرفه قال: لا عليك كان حادثا
فتحت عيني اذ كان الشخص هو نفسه يوشيدا
احمر وجهي وهو الاخر وجهه احمر
لكن من قال ان الكلب توقف لقد كان يتحرك باتجاهي لكنه ارتعش عندما رأى وجه يوشيدا الغاضب وعيناه الحمراء وقال بصوت غاضب: ارحل
فهرب الكلب خوفا منه
شكرت يوشيدا على مساعدتي فقال: لاعليك
خرج الخفاش من الحقيبة وقال: سيدي عليك الإسراع فمارتن ينتظرك
وقف يوشيدا وقال: اعذريني علي الذهاب
وانصرف عني بينما كنت في قمة فرحي
عدت للمنزل لكنني وجدت جثثا على الارض اردت الصراخ لكن شخصا وضع يده على فمي
لقد كان وكانه يحتظنني ولكني لم استطع رؤيته
كان جسمه حارا وانا ارتعش
سمعت صوته الذي اراحني وقال: ليس عليك القلق فانا هنا لأجلك
عرفت الشخص انه يوشيدا وقد كانت عيناه الحمراء تشع في الظلام
ابعدني عدة خطوات عن المكان ووضع يده على عيني وكانه سيفعل شيئا لايريد مني رؤيته
ولكن أغمي علي....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهرة البنفسج
عضو ملكي
عضو ملكي


عدد المساهمات: 919
تاريخ التسجيل: 28/06/2010
العمر: 17

مُساهمةموضوع: رد: أنا مصاص دماء<< رواية منقولة   الخميس مايو 19, 2011 10:18 pm

..{ عائلة فيونا 3}...الجزئ الاخير منه)
نهظت لأجد نفسي بمكان ليس غريبا علي
انها غرفة يوشيدا وتلك النافذة التي تجرأت وقفزت منها
لم اكترث لهذا فقد تذكرت منزلي المملؤ بالدماء
فخرجت رغما عن الحرس والخدم الذين منعوني (خرجت خلسة)
من حسن حظي أني لم انم سوى دقائق فمازال الليل
وقفت امام منزلي الذي ملأه احدهم بالدم كنت خائفة من الدخول لكني اصصرت فدخلت خلسة
سمعت صوت يوشيدا من غرفة المعيشة فألقيت نظرة كان يوشيدا يرتدي جاكيت اسود طويل وكانه احد جاء لينتقم وبنظراته الباردة
فقال: انتم خنتم العهد! لذلك علي بامرين اما تهديدكم او انهائكم !
صدمت أحقا سيقتل اهلي
تكلم جدي بنظرات غضب: تبا لك!
وفتح فمه وحاول الانقضاض على يوشيدا الذي لم يبد اي خوف من حركت جدي
وبنظرة من وشيدت حيث زاد توهج عينه تقطع جدي لأجزاء
فتتأثر دمه على المكان ولكني لم احتمل فخرجت غاضبة وحزينة اتجهت ليوشيدا الذي قال: الم اخدركِ مسبقا
وقفت أمامه بغضب وانا ابكي فقمت بضرب صدره وانا اقول: لمذا لمذا قتلته انت وحش..... اكرهك
كنت ابكي وبدأت انهار من البكاء فشعرت بيده التي رفعت راسي ثم قبلني يوشيدا
كيف يتجرأ ... صفعته بقوة على وجهه فتركني
قال لي: وداعا فيونا.....
لااعلم لكني شعرت بشئ غريب عند قوله وداعا ثم اختفى
قالت لي امي: كان جدك المخطأ فقط قام باكل بشر
صدمت من ما قالته امي ! جدي يقتل بشرا وانا ضربت يوشيدا بسببه وصفعته!
خرجت من المنزل بسرعة ابحث عن يوشيدا في كل مكان لكني لم اجده ذهبت لقصره وسالت امه
فاجابتني: لقد قال لي انه سيذهب لمكان ما وقد يبقى شهرا هناك
صدمت وتذكرت كلمة وداعا فخرجت مسرعتا لمحطة القطار ولكنه لم يكن موجودا
سقط على الارض ببكاء شديد فقد اخطات بحقه وصفعته قبل ان يرحل بعيدا عني
لم استطع التوقف عن البكاء الذي سيطر علي بالكامل وبقيت ابكي في مكاني....
بنات هاذا اخر بارت لقصة عائلة فيونا وبعدين بننتقل ليوشيدا ^^
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهرة البنفسج
عضو ملكي
عضو ملكي


عدد المساهمات: 919
تاريخ التسجيل: 28/06/2010
العمر: 17

مُساهمةموضوع: رد: أنا مصاص دماء<< رواية منقولة   الخميس مايو 19, 2011 10:34 pm

...{رحلتي لأصبح أقوى}...
أنا يوشيدا والآن أنا بنصف الطريق للجبال لمقابلة موهارا الذي اخبرني عنه والدي بالرسالة
حسننا أنا مع كايتو خفاشي اللطيف ولم أغير ملابسي التي اتسخت من دم جد فيونا
ووجهي لازال محمرا من صفعتها لي أنا الان اتسلق احد الجبال الشاهقة
ااااه وأخيرا القمة لقد تعبت من التسلق والأسوا أني لااعرف مكانه ولحسن الحظ أني قريب من مدينة شبه معزولة
كنت احمل حقيبة خفيفة بها بعظ ملابسي واغراضي وكنت أحملها على ظهري
ذهبت للمدينة ودخلت بأحد المطاعم لأكل كان هناك القليل من الناس والمكان اشبه بالبيوت القديمة
أتاني رجل يعمل نادلا وجلس أمامي
وبدا بقوله: هل انت جديد هنا ؟ لم ارك من قبل
أجبته: جأت لابحث عن شخص يدعى موهارا
صدم الشخص وقال بطريقة غريبة: اانت جاد هذا الرجل مخيف من يذهب إليه لا يأتي أبدا
فقلت له: أنا لست خائفا منه اين يعيش؟
أجابني: ستجد بيتا فوق ذلك التل الذي خلفه غابة كبيرة انه منزله
اتجهت للخارج فور ان اخبرني فقال: الن تأكل شيئا ؟
قلت له وانا اكمل طريقي : فقدت شهيتي
حسننا لابد ان اتسلق الجبل ثانيتا! وعندما بدات تسلقه وفي نصف الطريق شممت رائحة دم! فتعطشت للدم وكدت اسقط من الجبل لكن كايتو ساعدني فقد حملني
قلت له باستغراب: كيف بإمكانك حملي؟ الست ثقيلا بالنسبة لك؟
أجابني بعد ان اوصلني لقمة الجبل: امر عادي فانا خفاش ملكي
بدات بالضحك لأني غبي بهذه الامور ثم وقفت كان البيت جميلا لولا الدم
تحولت عيني للون الأحمر وانا ادخل المنزل خرج من احدى الغرف طفل يبدو في الثامنة من العمر كان فمه متسخا بالدم وكذلك قميصه
اقترب مني وتحولت عيناه فابتسم وقال: دم....
لكنه انتبه لعيني فعاد طبيعيا وقال: من انت؟
قلت له بعد ان انحنيت لمستواه: اين موهارا؟
قال لي: انت تبحث عن والدي! انه في الغرفة هل اناديه لك؟
قلت له بابتسامة وانا اربت على شعره: اجل
اتجه لداخل المنزل وبعد فترة خرج شخص يبدو من شكله انه في العشرين فقال: ماذا تريد مني؟
صدمت وقلت: انت موهارا! مستحيل انت شاب!
قال لي وكانه ينزل من قدري: انت مصاص دماء ولا تعرف أصلك! ياللسخرية !
قال له الخفاش: موهارا لاتسئ الفهم هذا امير مصاصي الدماء ! وهو حديثاً إستعاد ذاكرته بسبب الحادثة التي تعرفها!
قال بسخرية اكبر مني: هه لاازال غير مصدق للأمر
هنا وقفت بنظرات غضب ولااعلم مالذي دفعني لقول: انحني
فانحنى جسمه تلقائيا فور كلمتي قال موهارا بصدمة: ماهذا؟! لم جسدي لا يستجيب لي؟!
قال كايتو: شئ طبيعي ان يطيع جسدك الملك
هنا قلت له: اود منك ان تعلمني كيف اسيطر على قوتي وإلا سوف ...."ابتسمت بخبث"...أتحكم بك
هنا قال: حسننا ساعلمك ... سيدي
أنا لازلت مدهوشا من الذي حدث ولم انتبه لما قالاه
فقلت: راااائع هذا مدهش ...قف!
فوقف أوهارا فابتسمت بخبث :مواهاهاهاهاهاها
قال كايتو "=_= : سيدي يوشيدا هل اصبت بكحة
فقلت فورا: لا أليس هذا رائعا؟! ان تستطيع التحكم بغيرك! مدهش
قال أوهارا:انت تتصرف كطفل في الثانية من عمره
قلت له: اعد الذي قلته وساجعلك تقتل نفسك!
قال لي باستهزاء : اذا لم لا تفعل؟
قلت له وانا اشير لابنه الذي خرج: لأني اشفق عليه
قال كايتو: يال الشفقة القوية نحو الاطفال!
قلت بغضب: ومن لايحب الاطفال برايك؟
قال أوهارا وكايتو بنفس الوقت: يشبه والده
فقال لي أوهارا: ان اردت ان أعلمك فعليك تنفيذ اوامري! أهذا مفهوم
قلت وانا انضبظ كالجندي: حاظر سيدي!
قال لي : اولا نظف المنزل من الدم!
قلت له: نظفه بنفسك ياهذا أنا لست خادمك!
تلقيت ظربة على راسي من أوهارا الغبي!
كم أكرهه لم لا ينظف بيته بنفسه !
قال لي أوهارا بغظب: نظفه وساعلمك مفهوم!
قمت بالتنظيف رغما عني وهو يقف ويامرني بتنظيف هذا وذاك ولاتنسى هذا
كم اكره هذا المدعي بالقوة الذي يأمر تلميذه بالتنظيف!
احسست بشخص يقف أمامي كان الطفل الصغير الذي أخذ منشفة وبدا بمساعدتي وهو يقول: اخي سأساعدك
كم هو طيب كالملاك عكس والده الكسول لابد انه لم يفكر بتنظيف منزله أبداً!
لكني بادرته بالسؤال: مااسمك يا صغير؟
قال لي بمرح: أنا اسمي ماكوتو وماهو اسمك؟
قلت له وانا امسح راسه: أنا يوشيدا ومن الان سأناديك ماك كاختصار لاسمك موافق
أجاب بمرح اكثر: موااااافق!
عندما انتهيت في الليل من التنظيف اتجهت لفراشي لانام وقد كنت متعبا جدا من التنظيف
فقلت: ارجو ان أبدا بتدريب جاد غداً ! ونمت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهرة البنفسج
عضو ملكي
عضو ملكي


عدد المساهمات: 919
تاريخ التسجيل: 28/06/2010
العمر: 17

مُساهمةموضوع: رد: أنا مصاص دماء<< رواية منقولة   الخميس مايو 19, 2011 10:42 pm

......{حقيقة}....
نهظت على صوت ماك الذي كان بهرني ويقول: اخي استيقظ اخي ابي اعد الطعام
تثائبت وقلت: حسننا أنا سوف اقوم شكرًا لايقاظي ماك
قال ماك وهو يتجه للخارج بفرح: على الرحب
اتجهت الى المطبخ فقلت: صباح الخير معلمي
أجابني ببرود وحتى دون النظر لي: سيبرد طعامك
اغتظت من نظرته! مامشكلته ؟! ااااااه كم اكرهه
جلست ااكل الفطور ثم قلت: ماذا ستدربني اليوم؟
قال: سأخبرك حقيقة..... ماكوتو اذهب لتلعب...
وقف ماك وقال: حسننا شكرًا ابي اخي اتود ان تلعب معي في الغابة الخلفية؟!
ابتسمت له وقلت: سالعب معك لاحقا انت اذهب
قال لي معلمي أوهارا : أتعلم حقيقا العمر لمصاصي الدماء؟..... انت تستطيع العيش للا نهائية ولكنك ستتعذب بوحدتك و ستمل من حياتك فسوف تقتل نفسك..... ان معظم مصاصي الدماء يتوقف نمو شكلهم عند 33 (سن الشباب) وكما ترى أنا واحد منهم ^^ والبعظ حتى سن 30 .... لكن ان كنت تود إيقاف نموك فما عليك سوى ان تمص دمها ولكن سوف يتوقف نموها معك! ولن تنمو بعدها ....لهذا عليك عدم مص دماء الفتيات... وان اردت فما عليك سوى مص دمها كاملا حتى تتحول لغبار....
كنت مصدوما جداً وانا انظر بصدمة كاملة لاستاذي وكلامه يتردد بمخي فقلت: فيونا!
صدم أستاذي وقال: لاتقل لي.....
وقفت وانا مصدوم: اوقفت نموها......
استدرت وركضت خارجا لكن رجلي توقفت عن الحركة فنظرت لاستاذي بحزن وكانت نظراته معاكسة لي فقد كان ينظر بحزم فقال: أنا لي قوة تسمح لي بتجميد جسدك ولن اسمح لك بالخروج
لااعلم لم لكن اغشي علي......
ولااعلم كم من الوقت بقيت ساقطا على الارض مغشيا علي لكني استيقظت لأجد نفسي في القبو
وعندما اتجهت للأعلى وجدت المكان مملؤ بالدم و معلمي أوهارا ساقط على الارض متجرحا
اتجهت نحوه بسرعة ورفعت راسه وانا اقول: معلمي ...معلمي أوهارا..... اجبني!
أجابني بصوت خافت: يوشيدا؟...من الجيد انك بخير
قربت وجهه من رقبتي أأمل ان يمتص دمي ويشفا
لحظة وأحسست باسنانه التي غرزها برقبتي
بعد لحظات شفيت جروح أوهارا لكنني لازلت حزيننا لابد ان فيونا ستكرهني خصوصا أني أظنها لاتود النظر الي
قال لي أوهارا: يوشيدا انت تعلم انه من الخطأ ان تجعل احد تابعيك يمتص دمك...
قلت له: لاعليك أظن ان حياتي بلا معنى بعد الان
قال لي وكانه يخفف عني: يوشيدا انت جأت الي لتتدرب على قوتك لكن الحقيقة هي انني لايمكنني فعل هذا فقد امرني والدك بعدم أخبارك بقواك لان يجب ان تتعلم بنفسك.... انت عليك المغادرة من هنا
صدمت من كلامه فقلت غير مستوعب لما قال: لم؟
قال لي بصرامة: انت عليك تعلم قواك بنفسك لااستطيع مساعدتك بشئ اخر..... اذهب لتقل لتلك الفتاة اما الموت او تقبل الامر!
كنت حزينا ومصدوما فخرجت هادئا دون وداع ماك الصغير اتجهت للمدينة الى ان قابلت فيونا وهي بدت مصدومة عند رؤيتي
انه وقت القرار الصعب.....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهرة البنفسج
عضو ملكي
عضو ملكي


عدد المساهمات: 919
تاريخ التسجيل: 28/06/2010
العمر: 17

مُساهمةموضوع: رد: أنا مصاص دماء<< رواية منقولة   الخميس مايو 19, 2011 10:47 pm

....{ القرار الصعب}...
وقفت امام فيونا لكن...... أنا لااستطيع لفظ كلمة لها لااستطيع مصارحتها والاسؤ أني ابتسمت فوضعت يدي على فمي ولم اقل كلمة...
قالت بدهشة: يوشيدا؟! انت حقا يوشيدا!
قلت لها باستهزاء : لا أنا مارتن.. مارايك؟
بقي الجو بدون كلام فتشجعت لأقولها: فيو....
لكنها قاطعتني ب: أنا أسفة يوشيدا..... حقيقا كنت خائفتا من مصارحتك بالامر لكني الان استطيع ان أقولها.....
تقدمت نحوي وقالت ببتسامة رقيقة زادت من جمالها : يوشيدا أنا ا.......
قاطعنا وحش زومبي كان يركض باتجاهنا فدفعت فيونا كي لا تتاذى وقلت: سأعود حالا...
اتجهت نحو ذلك البغيظ مشتعلا من الغضب فقد كانت تلك اللحظة مهمة جدا لأعرف مصيري منها
كنت اشتعل من الغضب لدرجة ان شعري ارتفع (خلا يطلع سبايكي ^^)
خرج مجموعة زومبي وقال احدهم: هو هنا ونحن قتلنا ذلك المدعو أوهارا
هنا صدمت واشتعلت غضبا اكثر وقد خرجت انيابي وانا أتقدم وكل خطوة كانت قوية جدا فصرخت صرخة اعبر بها عن شدة غضبي المكتوم
ثم توقفت لاعود كما أنا ساقطا على الارض من التعب وبعدة فترة وجدت نفسي بين يدي أستاذي أوهارا فقلت: معلمي انت بخير هذا جيد...
قال لي معلمي بصيغة استهزاء: ومن الذي قال انه يكرهني ويود قتلي ؟ الان يخاف علي ويقاتل لأجلي ! كم انت مزاجي تماماً كوالدك
قلت له: الدم وجروحك كانت بسببهم صحيح؟! كم انت ضعيف حتى تتلقاها من مجموعة حمقى!
قال لي بغضب: اتستهزا بي أنا ليست لدي قدرة للقتال بل للتدريس أيها الأهوج المتكبر!
قلت له بعدم استيعاب: اكان هذا درسا ياهذا!
وقف وقال: إياك وقول ياهذا أنا معلمك وطبعا كان هذا درسا وإلا لم عدت هنا؟!
وقفت اردت الرد عليه لكني تذكرت فيونا فقمت بالالتفات للبحث عنها لكنها لم تكن موجودة
انزلت راسي حزننا للأمر فانتبه لي أستاذي فقال لي: لا عليك فالأمر لايستحق كل هذا
قلت للاستاذ: لكنها كانت على وشك قول شئ!
مسح على راسي وقال : هيا لنعد لذلك المنزل بإمكانك مقابلتها لاحقا اما الان فعلينا بالتدريب!
قلت له: هل قتلت الزومبي؟ أنا لااتذكر شيئا فقد أغمي علي بعد ...... ماذا فعلت؟
ابتسم وقال: قتلتهم بصرخة اخرجت غضبك بها!
قالت وعيناي تتلألأ : واااااو أنا حقا مدهش! كم احب نفسي ! ^^ أنا مدهش!
ضربني معلمي وقال: ليكن لديك بعض التواضع!
قلت له بلا مبالاة: هه ومن سيرغمني؟ انت! هه
فتلقيت ضربة اخرى منه واستمررنا على هذا النحو الى ان وصلنا لمنزل معلمي أوهارا ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهرة البنفسج
عضو ملكي
عضو ملكي


عدد المساهمات: 919
تاريخ التسجيل: 28/06/2010
العمر: 17

مُساهمةموضوع: رد: أنا مصاص دماء<< رواية منقولة   الخميس مايو 19, 2011 10:49 pm

.....{ عودة ابي}....
عدت لمنزل معلمي أوهارا في وقت متأخر لذلك اتجهت للسرير مباشرةً ونمت....
في اليوم التالي استيقظت مبكرا عند الفجر قلت: تبا لم استطع النوم جيداً وكما يقولون الفضول قاتل
تنهدت وقمت من السرير واتجهت للحمام
وعندما خرجت وجدت كايتو امام وجهي فأردت الصراخ من الفزع لكنني اوقفت نفسي كي لااوقظ معلمي وماك من نومهم
فقلت: لقد افزعتني "=_= في المرة القادمة اجعلني اقل خوفا كي ابقي وسامتي موافق ^^
قال لي "=_=: انت حقا مغتر بنفسك وبوسامتك!
قلت له: أليس جميلا ان تمتلك جمالا مثل جمالي؟!
قال اي باستهزاء : لم اكن لاكون أهوج مثلك
قلت له بعينين بريئتين تبكيان: انت حقا قاسٍ يا كايتو أنا لن أكلمك ثانية لأنك جرحت قلبي المسكين
قال لي: أسف سيدي لم اقصد جرح مشاعرك!
قلت له بغضب: الا تسمع جرحت قلبييي وليس مشاعري! قلبيييي! أتفهم قلبييييي!
كايتو: حسننا قلبك والآن دعني اقل لك شيئا هناك شيئٌ ارسله لك والدك لك!
يوشيدا: ماهو هذا الشئ؟
اغمض عينيه وقال: مد يدك أمامي!
مددت يدي أمامه فتوهجت يدي وظهر مسدس جميل كان مختوما بشكل قلادتي وهو باللون الأحمر والأسود
قلت لكايتو: وما حاجتي له؟ أنا لي قواي!
كايتو: انت لن تعتمد على قواك دائماً بل ستستخدم المسدس بدلا عنها فالملك لا يظهر قوته دائماً
ابتسمت وقلت: لنتدرب عليه اولا ! ^^
....... ظللت أتدرب عليه في الغابة لعدة ساعات حتى احسست بماك الذي كان يراقبني
ابتسمت له وقلت : صباح الخير ماك أسف لأني لم العب معك بالأمس "^^ لقد كنت....
انطلق واحتظن رجلي بقوة وهو يكاد يبكي ( طبعا حد طوله ريلي مايوصل اكثر عن جي "^^)
قال ماك وهو يبكي ويعتصر رجلي بقوة: اخي لقد خشيت ان لا تأتي أبدا أنا سعيد لأنك أتيت
حسننا أنا حساس اتجاه هذه المواقف فربت على شعره وقلت: المرة القادمة سأقول وداعا قبل ان ارحل لذلك لا تقلق والآن هلا تركت رجلي تتنفس
ترك رجلي وقال: ابي اعد الفطور لك!
فقلت وانا أمدد جسمي: حسننا سوف أتي الان
اتجهت الى المطبخ فقلت: صباح الخير معلمي^^
أجابني كالعادة ببرود دون النظر لي: طعامك سيبرد
جلست واكلت طعامي بهدؤ كان مايشغل بالي هو كيف كان شكلي وانا ممسك بالمسدس ؟ الم ابدو وسيما جدا وجادا ههههه ^^
المهم مرت عدة اسابيع وانا أتدرب فيها مرة على قواي ومرة على المسدس.....
في يوم من الايام وبالضبط عندما غادرت منزل أوهارا بوداع حار من ماك
اتجهت لمنزلي.... لأرى امي التي تبنتني ورغم انها ليست امي الحقيقية إلى أني احبها كثيرا
دخلت قصري واتجهت لغرفة عمل امي لاكنها لم تكن موجودة !
امي دائماً تعمل حتى هذه الساعة!؟ سالت خادمتي الخاصة : اين امي ؟!
اجابتني : انها تجلس مع والدك في غرفتهما
قلت بصدمة: ابي؟! انه لايرجع بهذه الساعة!
قالت لي وهي تنحني: أسفة سيدي لا علاقة لي
قلت لها: لاعليك! أنا أسف لإزعاجك بالامر ولكن عند خروج امي اعلميها باني عدت مفهوم
اومأت راسها لي واتجهت بعيدا
واتجهت لغرفتي مباشرة كي اغير ملابسي واستحم وبعدها دخلت خادمتي وهي تقول: اعلمت السيدة بالامر وهي تود مقابلتك في غرفة المعيش
اتجهت لغرفة المعيش فرحا لأني سوف ارى امي
دخلت كانت امي جالسة بجانب ابي وفور دخولي وقفت وركضت بحظنها بسعادة ودموعي تكاد تنهمر ثم التفت لأرى ابي وقلت: مرحباً ابي مر زمن..
قال لي ابي: ماقصة شعرك الاسود؟!
قلت له: هذا وحده تغير "^^ وما أخبارك ابي؟ لم جأت اليوم مبكرا هذا ليس من عادتك!
لأقول الحقيقة فابي لم يعتبرني كابنن له فهو دائماً بنظرات باردة وقاسية تخلو من الرحمة لي
قال لي وبتلك النظرات: لاشئ جديد سوى أخذ قسط من الراحة
كنت حزيننا لانه لايقدرني او يبدي لي اي ابتسامة
فمنذ ان كنت صغيرا كنت اتجه له بفرح عند رؤيته وهو لايكترث بي
قلت وانا خارج من المكان: حسننا لن أزعجك اكثر بوجودي لذلك ساتجه لانام
قالت لي امي بحزن: لكن يوشيدا الساعة الان السابعة انه وقت مبكر للنوم
قلت لها : لاعليك امي فانا متعب من رحلتي
وأغلقت الباب خلفي وكنت اتسمعهم:
ابي: الى متى تفكرين بإبقائه؟
امي: عزيزي أنا احبه لم لا تعتبره كابنك؟
ابي: لا يهمني أمره !
امي: انت تعلم انك عقيم فمالذي تتوقعه؟ بالتأكيد أنا اود طفلا ويوشيدا عزيزٌ علي!
ابي: أنا لااحتاج لأطفال ! وخصوصا هو!
و.........
هنا اتجهت لغرفتي باكيا وكلامه يتردد بمخي كنت ابكي بشدة لدرجة أني بللت الوسادة التي كنت احتظنها ......
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهرة البنفسج
عضو ملكي
عضو ملكي


عدد المساهمات: 919
تاريخ التسجيل: 28/06/2010
العمر: 17

مُساهمةموضوع: رد: أنا مصاص دماء<< رواية منقولة   الخميس مايو 19, 2011 10:52 pm

....{ عودة للمدرسة}.....
استيقظت في الصباح مبكرا فقد اعتدت على هذا
ارتديت ملابسي واتجهت للمدرسة وعندما وصلت للمدرسة استقبلني مارتن بقوله: يوشيدا اشتقت لك يا صاح! أنا سعيد لرؤيتك
فاحتظنت مارتن وقلت: مارتن وأخيرا التقينا لقد اشتقت لك كثيرااااا
قال مارتن وهو يبعدني: هيه يوشيدا سيظن الناس انك تحبني!
ابتعدت عنه وقلت: أسف لاحراجك ولكن كنت اعتقد باننا واقفون هنا والجرس قد رن منذ فترة
هنا ركضنا لكن للأسف دخل المعلم قبلنا فدخلنا بعده بفترة
المعلم: يبدو انه اول يوم لكما بالصف الثالث ثنوي وقد تاخرتما!
مارتن باعتذار مع ابتسامة: أسف استاذ "^^
اما أنا فقلتها ببرود: أسف
المعلم: حسننا فالتجلسا بالأخير خلف ماركوس و كاي
اتجهت مع مارتن للخلف وجلسنا بمقاعدنا وبعد ان جلسنا قال المعلم: بما انه اول يوم فلا باس بعدم الدراسة وايضا هناك طالب جديد الم يأتي؟
فتح الباب ودخل منه طالب بابتسامة واثقة
طبعا السالفة تافهة بالنسبة لي لانه اقل وسامة مني لذلك لست مهتما ^^
كنت انظر لكتابي بتملل دون مبالاة بما حولي
لكن هناك من وضع يده على طاولتي فعكر صفو مزاجي فنظرت له ببرود وقلت: هلا ابتعدت عن درجي !
نظرت اليه فكان ذلك الطالب الجديد صاحب الشعر الأصفر والعيون الخضراء يبتسم لي ابتسامة عريضة ولم يقل اي شئ
قلت له ببرود: ماذا تريد؟ مقعدك سيكون هذا !
وأشرت للطاولة الفارغة بجانبي لكنه لازال ينظر الي ببتسامة! مامشكلته؟! "=_= ربما علي حمله ووضعه بكرسيه!
فجأة قفز علي واحتظنني وقال : كيووووووووت ><
هنا امسك كاي به وأزاله عني بعد عنف ليجلسه مكانه ويقول: الزم حدودك ياهذا ! فنحن في الصف
قال: لكنه وسيم و كيوت عند غضبه! "><
قلت بصوت خافت: من اي عالم أتى هذا؟!
مرت الحصص بهدؤ دون ذكر اي شئ جديد لكن فيونا لم تكن موجودة!
بعد انتهاء الدوام وانا عائد للمنزل وصلتني رسالة كانت من فيونا
فرحت عند تلقيها لكني صدمت عند قرائتها!
كتب فيها: مرحباً يا مصاص الدماء
ان كنت تود رؤية هذه الفتاة الجميلة التي لدي هاتفها فالتستسلم لأنك قد ترى جثتها فقط! وان اردت حمايتها فقابلني في البيت المهجور بالقرب من البحر وأظنك تعرفه! لاحقا!
كسرت هاتفي من غضبي وانا اقول : تبا له!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهرة البنفسج
عضو ملكي
عضو ملكي


عدد المساهمات: 919
تاريخ التسجيل: 28/06/2010
العمر: 17

مُساهمةموضوع: رد: أنا مصاص دماء<< رواية منقولة   الخميس مايو 19, 2011 10:53 pm

...{ امير المستذئبين}
اتجهت للمكان الذي قصدهلخاطف عندما كلمني
وصلت للمكان وانا في اشد غضبي
دخلت للمبنى متخذا حذري لأي فخوخ قد وضعت
رايت فيونا مقيدة بالحبل ومحددة على الارض
اتجهت لها راكضا وعندما وصلت لها فككت قيودها ثم حملتها وقلت: اي غبي يفعل هذا لفتاة؟!
سمعت صوت يأتي من خلفي: أنا استطيع ان افعلها يا مصاص الدماء
شعرت بيده التي ارادت ان تضربني فاستخدمت سرعتي لاتفاداها وابتعدت مسافة عنه! انزلت فيونا على الارض ووقفت فقلت: اظهر نفسك!
نظرت له كان شخص ذا شعر بني وعيون سوداء
قلت له: كيف علمت أني مصاص دماء
فقال: هذا بسيط فانا اشعر بكم انتم أيها المختلون!
لحظة! بامكانه الشعور بمصاصي الدماء اذا هو..قلت له بغضب: مستذئب! يالها من صدفة ! وبكذا اخترتني من بين كل مصاصي الدماء؟!
فقال بعد ضحكة خفيفة: لأنك ابن عمي ام نسيت!
عدت بذاكرتي للوراء لاتذكره :.....
امي: يوشيدا هذا ابن عمك ساي هو ياباني الاصل
قلت ببتسامة: مرحباً ساي أنا يوشيدا
ابتسم ساي وقال: وانا ساي سررت بمعرفتك ^^
يوشيدا: اتلعب معي...؟ امي اشترت زلاجة جديدة
ساي : لاباس فقد احضرت لوح تزلجي ايضا..
واتجهنا للعب.... لقد كان الشخص الوحيد من عائلة ابي الذي كان بقدونس ويبتسم لي ولايعاملني بحقر او كره كما يفعل ابي وعمي لي......
قلت بصيغة تالم: انت مستذئب....إذن انت تكرهني
فقال لي بصيغة حنان: أتعلم لا افكر بقتلك يا يوشيدا فانت عزيز علي... لكني مطر لان لكود عدوك الاول فانا امير المستذئبين
صدمت! إذن هو لا يعلم أني امير مصاصي الدماء وماذا عن ابي اهو مستذئبٌ أيضاً؟
قلت مستفسرا: هل ابي مستذئب؟ اهو كذلك؟
قال لي بعد ان ابعد نظره عني: أبوك.... اكره القول لكن...... اجل هو مستذئب
صدمت كيف له ان لا يلاحظ أني مصاص دماء بينما نحن تقابلنا امس؟! اهو يخطط لقتلي؟ الذلك جاء مبكرا امس؟ هنا نزلت الدموع من عيني
قلت لساي وانا مصدوم عيناي تنزل دموعها بشدة: ساي ! هل والدي يكرهني؟ الذلك يحتقرني؟ هل هو يخطط لقتلي؟ ولم جاء امس مبكرا؟!
قال مهدئا لي: يوشيدا اهدأ أبوك لن يقتلك لقد هددته اذا قتلك سوف اقتله لاعليك ستكون بخير
لكني بكيت اكثر وانا اقول: اذا هو كان يخطط لقتلي وهو يكرهني!
احتظنني وهو يقول: هي يوشيدا لاعليك اتذكر ماقلت عندما كنا صغارا! ان تخلى عنك العالم فانا بجانبك لذلك لا تقلق! هيا كف عن البكاء
توقفت عن البكاء وقلت: وماالذي تخطط له الان؟
ابتعد عني وقال: عندما التقي بملك مصاصي الدماء سوف اقاتله لتكون السلطة للمستذئبين ونسيطر على الزومبي الذي تحت إمرة مصاصي الدماء. ^^ أليس الامر بسيطا؟!
صدمت أحقا سيقتلني عندما يعرف ! علي الهرب
قلت له: أسف الوقت تأخر علي الذهاب لأعيد فيونا
قال: أوه حسننا أراك قريبا يا ابن عمي
حملت فيونا وأخذتها لمنزلها والذي فتح الباب كان أخاها الاكبر على مااظن
قال لي وهو ينظر لفيونا: مالذي حدث لها؟
قلت له: وجدتها نائمة في الطريق لذلك حملتها الى هنا عليكم الاهتمام بها اكثر "^^
قال لي: اانت حبيبها؟ انت وسيم جدا لم اعتقد انها تهتم بالفتيان من نفس عمري!
قلت له نافيا: هيه أنا فقط زميلها بالفصل وانا اصغر منك! ولست حبيبها انتبه لما تقول
قال وهو مصدوم: لكنك طويل وشكلك مختلف!
قلت له وانا اعطيه فيونا: اردت أخبارها بشى لكن للأسف لم تسمح لي الفرصة لهذا وبلغها سلامي
وعدت لمنزلي بهدؤ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهرة البنفسج
عضو ملكي
عضو ملكي


عدد المساهمات: 919
تاريخ التسجيل: 28/06/2010
العمر: 17

مُساهمةموضوع: رد: أنا مصاص دماء<< رواية منقولة   الخميس مايو 19, 2011 10:55 pm

....{ تيم غريب الأطوار }....
كنت اجلس على فراشي ولم أرضى بان اقوم منه
كان علمي بان ابن عمي مستذئب قد طعنت قلبي بسكين حاد لدرجة انني اشعر بالجرح
دخلت علي امي وقالت: يوشيدا هيا قم من السرير لقد اصبحت الساعة الخامسة عصرا تقريبا
قلت لها: لااريد دعوني نصف ساعة اخرى
قالت لي امي: كل مرة تقول بعد نصف ساعة ! مامشكلتك اليوم هو ثاني يوم لك في المدرسة وانت هكذا! كيف تفكر ؟ اهتم بمستقبلك!
ضحكت بخف وقلت: هذا اذا كان لي مستقبل!
وقمت من السرير متجها للحمام وبعد ان انتهيت خرجت من المنزل وانا لازلت افكر بالموضوع
خرج كايتو وقال: الا زلت تفكر بالامر؟
قلت له: لا لقد كنت افكر بان الفتى الجديد غريب الأطوار
قال كايتو: من هو؟
قلت وانا اتنهد: لاعليك منه فقط مجرد فتى غريب
وفي اليوم التالي بالمدرسة ذهبت للمدرسة مبكرا لكن في طريقي سمعت صوت شخصٍ يضرب بالخشب
اتجهت لمكان الصوت وصدمت من الذي اراه!
ذلك الشخص غريب الأطوار الذي يبدو غبيا قائد عصابة!
كان يمسك خشبة سميكة ويدوي على ظهر احد الفتيان مع ابتسامة خبيثة لأبعد الحدود! ومعه مجموعة من الاشخاص الذين يضحكون معه ومن شكلهم يدل على انهم عصابة
خرج كايتو وقال : سيدي مابك؟! سيدي......
لم أتكلم لان حالة الصدمة أقوى مما ضننت فعاد كايتو للحقيبة
ثم ظهر من خلفي شخص وقال: هيه انت اتتنصت علينا؟! ساريك
أراد لكم وجهي الوسيم لكني تفاديته ثم ركلته برجلي على وجهه وقلت: اعرف مع من تتعامل!
هنا أتى شخص من خلفي وركل الفتى وقال: إياك وإيذاء فتاي الوسيم مجددا
لقد كان الفتى غريب الأطوار هو من ركل الفتى
قلت له بصيغة استغراب: فتاي الوسيم؟!
تغيرت ملامحه بالكامل وقال: لأنك اجمل فتى قابلته بحياتي!
قلت له: هيه انت فتى! ام انك نسيت؟!
قال لي بابتسامة: أنا تيم سررت بالتعرف عليك يا يوشيدا لنكن اصدقاء ^^
بدلت ملامحي للجدية: سنتاخر عن المدرسة هيا!
تبعني مبتسما وانا في حيرتي اهو حقا بهذه الغرابة عندما رايته مع العصابة كان شكله يدل على فضاعته اما الان فهو كاللخرق والاسؤ انه يناديني بفتاي الوسيم! مابه؟!
بعد انتهاء المدرسة لم اكلم فيونا فقد قررت تجاهل كل شي الى يعد ان تستقر أموري كلها
أتى عندي كاي وقال: سيدي يوشيدا هل اردتني؟
قلت له: اود منك تقريرا لحياة تيم بما انك مثل الفايرس في الكمبيوتر
قال لي: لم سيدي؟ هل حدث شئ بينكما؟
قلت له: بدون سؤال فقد اخرج المعلومات مفهوم!
قال بانحناء: حاظر سيدي اسمح لي
ومشى من أمامي وانا ابتسم فقلت: هه سوف تنكشف الحقائق يا تيم وساكشف هويتك!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهرة البنفسج
عضو ملكي
عضو ملكي


عدد المساهمات: 919
تاريخ التسجيل: 28/06/2010
العمر: 17

مُساهمةموضوع: رد: أنا مصاص دماء<< رواية منقولة   الخميس مايو 19, 2011 11:11 pm

....{ يوري..علمت ب }...
في اليوم التالي كنت جالسا في غرفتي انتظر كاي و ماركوس و مارتن
اصبح الجو مملا جدا لأني اشعر بالفراغ
فجأة ظهر رجل متنكر مثل زي النينجا وقال وهو يمرر لي ظرفا : هذا التقرير الذي طلبته سيدي
أخذت الظرف وقلت: حسننا شكرًا لك
واختفى من امامي نظرت للظرف للحضات وبدأت بالضحك ! لقد كان الامر وكأني بفيلم!
المهم.... فتحت الظرف وكان به تقرير عن قوة المستذئبين...
ضللت اقرأه حتى دخلت الخادمة وقالت: سيدي لقد وصل أصدقاءك
ابتسمت وقلت: ادخليهم الى غرفتي
دخل كاي وماركوس ومارتن فقلت : تفضلو اجلسو
جلس الثلاثة امامي وهم لايعلمون لم ناديتهم
حولت نظراتي للجدية وقلت: استدعيتكم لان الحرب على وشك البدا ! وأود من كل شخص منكم اداء بعض الاشياء
التفت لكاي: كاي! اود منك تولي امر الجيش من الفامبير والزومبي بتدريبهم وجعلهم أقوى
ثم التفت لماركوس: ماركوس! اود منك تجهيز نفسك و مجموعة الاطباء معك لمداواة الجرحى اثناء الحرب
ثم التفت لمارتن: مارتن!.......... ام....لااعرف ماذا اقول "=_= ...
بدا الحزن على وجه مارتن فقلت له : اود منك مساعدتي في قيادة الجيش
ابتسم لي ابتسامة وكانه يقول: لا داعي للتخفيف عني!
قال كاي : سيدي لقد اخرجت الذي طلبته
ومرر لي ظرفا فأخذته وقلت له: شكرًا لك كاي
وخرجو من المنزل وانا انظر لخطوات مارتن
لقد كان مارتن صديقي المقرب قبل بداية معرفتي بالحقيقة ! لكن الان .......
حسننا أنا لابد ان أتمالك نفسي الان فقريبا سأعود لحياتي الطبيعية...... لحظة!
ان انتهت الحرب هذا يعني انني سأصبح الملك!
وهذا يعني انني لن أبقى بهذا العالم مع مارتن!
وفيونا؟! مالذي سيحدث! اكاد آجن "><
خرجت من المنزل وانا مشتت الأفكار فاتجهت نحو الشاطئ لارمي أفكاري في البحر ولاهدا قليلا
هذه المرة اتجهت نحو مكان مرتفع مطلٍ على البحر
من الجيد انه ليس هناك اي شخص هنا
فصرخت منفسا عن استياءي وغضبي وقلت بصراخ: what that thing you call it cool to be a king?! It's just a thing that make you so lonely! Haw could I live without the person I like? And my best friend too! Haw tell me! Haaaaaaw
I hate to be like that I jest want a normal live after all! (T-T)
بعد ان اكتفيت من الصراخ اتجهت لمنزلي واخذت الاوراق وقمت بقراءتها قبل ان أنام
في اليوم التالي وانا بطريقي للمدرسة التقيت بمارتن ^^
فقلت: مرحباً مارتن كيف حالك يا صاح!
ابتسم لي مارتن وقال: بخير يا يوشيدا
شعرت بشخص يحتظن يدي فنظرت للشخص
فقلت مرتبكا: م م ميوري؟ يا يالها من صدفة كنت في طريقي مع صديقي للمدرسة "^^
قالت لي: ههه ضريف جدا يوشيدا أوه! هل هذا عطر جديد؟ رائحته زكية ^^
قلت وانا أحاول التهرب منها: اجل ! الى اين انت متجهة؟
قالت لي: بالطبع الى مدرستك! فانا انتقلت لمدرستك! فقط لاكون معك!
هنا تحجرت بمكاني بينما تخرج القلوب من راسها
انتبهت لمارتن الذي قال: من هذه؟ أهي معجبة؟
قالت متضايقة: لا ! يوشيدا الم تخبره عني؟
" أوه تبا لقد نسيت اخبار مارتن بالامر"
قلت لمارتن: هذه خطيبتي يوري "^^
صدم مارتن وقال: م ماذااااااا! كيف ! ماذا عن..
قاطعته قائلا: لاااااا هذا سر أيها الأحمق
قالت لي يوري وهي اعصر يدي: ماهو هذا السر؟
" الرحمة! يدي تتألم ! تبا لهذا الحظ"
قلت لها: انها اسرار فتية! لاعلاقة للفتيات بها!
قالت بحزن مصطنع : حسننا ان لم ترد ان تخبرني
قلت لها ببتسامتي الساحرة: أسف يوري ^^
احمر وجه يوري عندما رأت ابتسامتي
" طبعا محد يقدر ايقاوم ابتسامتي "
مارتن بهمس: يالك من خبيث ان ظللت تبتسم فلن تترك فتاة لي !
قلت وانا انظر لساعتي: حسننا هناك عقاب ينتظرنا لأننا تأخرنا "=_=
فركضنا نحو المدرسة بسرعة لكن للأسف تأخرنا
طردنا الاستاذ أنا و مارتن بينما جعل يوري تدخل الصف لانها جديدة
اتجهنا نحو المدير وعند دخولنا قلت للمدير: كيف حالك أيها المدير؟ مر زمن ليس بطويل ! أنا متأكد انك اشتقت لرؤية وسامتي ^^
المدير: اجل انه كذلك أيها المغتر
مارتن: "=_=
قلت للمدير: أسف لتأخري لكن المعجبات لا يتوقفن عن ملاحقتي من حين لآخر
أجابني المدير وكانه يستهزا بي: أوه حقا إذن مارايك بالبقاء عندي فانا لا اود ان افارق وسامتك
مارتن: وماذا عني؟
أجاب المدير: بإمكانك الذهاب مارتن ^^
قلت لمارتن: انت لن تترك صديقك المقرب وحيدا أليس كذلك "^^
قال مارتن ببتسامة: وداعا يوشيدا
واتجه للخارج لكنني امسكته قبل ان يذهب وقلت بصوت خافت مملؤ بالغضب: أوه إذن انت لاتمانع ان اشرب دمك كاملا
فقال: تبا لك! انت حقا وغد سوف أريك
فقلت له باستهزاء: وماذا ستفعل يا سيد انتقام؟
فابتسم بخبث وقال: أيها المدير الديك بعض الثوم؟
هنا ارتعش جسدي وقلت: انت لست جادا!
قال المدير: هي أنتما اخفضا اصواتكما!
فسكتنا الى ان قلت لمارتن بصوت خافت: مارتن أيجب ان اقول ليوري بأنني احب فيونا؟
أجابني مارتن: اجل انه الافضل لك!
هنا فتح الباب بقوة مما جعله يرتطم بالجدار مصدرا صوتا قويا
نظرت للشخص مرتبكا ثم قلت: ي يوري؟؟!!
" تبا الان أنا بمشكلة!"
اتجهت نحوي بخطوات غاضبة ونظرات غاضبة
قلت : يوري.... اه ..... أنا....
احتظنتني بقوة ثم رفعت راسها وعيناها تكاد تذرف الدموع
قالت لي بجدية: أنا لن استسلم أمامها ! أنا احبك يوشيدا ! لن أتخلى عنك بدون حرب!
أنا كنت مصدما! مصدرها جدا! لدرجة أني تجمدت تماااااااامااااا ! وانا انظر لها
خرجت راكضتا خارج غرفة المدير
كان مارتن لا تختلف صدمته عن صدمتي لقد ضننت أنها ستصفعني او ستقول عني خائن!
قال المدير "=_= : الان استسلم انت حقا وسيم! سوف تتصارع عليك الفتيات!
ضللت مصدوما لكن يومي مر كما هو كل يوم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهرة البنفسج
عضو ملكي
عضو ملكي


عدد المساهمات: 919
تاريخ التسجيل: 28/06/2010
العمر: 17

مُساهمةموضوع: رد: أنا مصاص دماء<< رواية منقولة   الخميس مايو 19, 2011 11:14 pm

....(مارتن)....
مرحباً أنا مارتن صديق يوشيدا الذي "كان" مقربا له!
تعرفت على يوشيدا بطريقة شبه غريبة اي ليست غريبة جدا على البعض
المهم هذه هي الاحداث:
كان يوشيدا شخصا انعزالياً عن الناس وكان تميل ملامحه دائماً الى الحزن
وفي يوم من ايام الإعدادية كنت امشي ليلا قرب عدت محلات قريبة من منزلي فسمعت صوت بكاء
اتجهت نحو الصوت الذي كان يصدر من مكان بعيد عن الاناس ومظلم
اقتربت فوجدت يوشيدا الذي كان يبكي وهو يضم رجليه
فصدمت وقلت: " يوشيدا لم تبكي؟"
نظر لي ثم احتظنني وهو يبكي بشدة الى ان هدا
وبعد ان هدا قال: ابي يكرهني ولا يحب النظر لي أبداً ودائما ما كان ينظر لي بحقر
فقلت له: وماذا ستفعل الان؟
فنظر لي وقال: سأبقى هنا او انتحر
قلت له متفاجئا: أحقا ستفعلها؟!
قال بجدية مملؤة بالحزن : اجل
قلت له وانا أمدد يدي: مارايك بالمبيت عندي؟
نظر لي باستغراب وقال: الا باس بذلك؟
قلت له: بالتأكيد لا باس فنحن اصدقاء
ومن هنا اصبحنا اصدقاء..."
حقيقا أنا كنت احب فيونا لسنوات وكنا نخرج معا في الإعدادية
لكن ! الذي فرقنا عندما قالت لي: مارتن أنا أسفة لكني اشعر باني وقعت بحب يوشيدا كل مرة اراه اشعر بالسعادة ودقات قلبي تزداد سرعة.... لذلك ارجوك اود ان نفترق
صدمتني كلماتها وقلت : لمذا ؟ لمذا ؟!
قالت لي: ارجوك ابق الامر سرا بيننا والآن اعذرني سوف اذهب...
كانت هذه اللحظة التي افترقت فيها عن فيونا والذي حقا جرحني...
رغم ذلك لم ابد اي غضب او حقر ليوشيدا فانا اقدره كصديق وأخ
وقمت أتجاهل وجود فيونا وأحاول ان أنسى علاقتي بها
... والآن سانتقل مباشرة ليومي....
في المدرسة... اتيت كعادتي والتقيت بيوشيدا
ودخلنا الصف معا وبدأت الحصص وفي اول حصة
المعلمة: وهكذا تحلون المسالة! أية اسالة؟
يوشيدا وهو يرفع يده: لم هناك عنكبوت في تنورتك يامعلمة؟
قالت المعلمة باستهزاء: لأني وضعته!
مارتن: الهذه الدرجة انتي معجبة بالعناكب؟
يوشيدا: او هي حتى واحدة منهم!
فضحك طلاب الصف بينما أنا ويوشيدا اكثر من ضحكو بالصف
المعلمة بوجه احمر وغاضب: اذهبو عند المدير!
فخرجنا متجهين للمدير وعندما دخلنا...
يوشيدا: اشتقت لوسامتي أيها المدير ؟ لإنقاص فانا هنا ^^
المدير: يافرحتي بوسامتك *=_=
مارتن: أليس لديك اي إحساس فالمدير اوسم منك!
المدير: استمع للطالب المجتهد ^^
يوشيدا : اكان عليك جرح مشاعري يا مارتن!
مارتن: أوه هل انجرحت ضننتك لا تنجرح
..... وانتهى اليوم بسلام
بعد المدرسة اتجهت لمكان مثل الاستديو
وعند وصولي استقبلني مجموعة من الاشخاص
جلست بالمكان الاستعداد لتسجيل أغنيتي
سوف اعبر عن مشاعري بهذه الاغنية اول اغنية لي
امسكت جيتاري و وضعت السماعة وأشار لي شخص بيده قاصدا ان أبدا
بدات اغني وانا اعزف على جيتاري لمدة
وبعد ان انتهيت عدت للمنزل فاستقبلني اخي الصغير وهو يقول: اخييييييييييي^^
حملته وقلت : لقد عدت أيها المغامر الصغير^^
عائلتي بسيطة تتكون من ام وأب وابن كبير والآخر صغير عائلتي عادية ليست من المسوخ وحياتي شبه عادية الى الان
وبعد اسبوع نزل الشريط الذي غنيت فيه الى الاسواق " ارجو ان يعجبهم صوتي"
اتجهت للمدرسة وكالعادة التقيت بصديقي يوشيدا
واتجهنا للفصل والغريب ان الجميع انظارهم علينا!
دخلت الصف فسكت الجميع ! لم افهم سبب سكوتهم الغريب
جلست بمكاني ثم قال يوشيدا: أتعلم مارتن صوتك رائع لقد اشتريت خمس أشرطة من الشريط الذي غنيت فيه
هنا اجتمع الجميع وهم مدهوشون وقالو: إذن انه حقا انت! ياللروعة!
والبعض قال: انك مدهش ! ستصبح مغنيا
يوشيدا بجدية: هلا ابتعدتم فانا لااحب ان يلتصق بصديقي اي شخص
ابتعدت الفتيات بهدؤ بينما ابتعد الأولاد لنظرات يوشيدا
مارتن بصوت خافت: شكرًا
يوشيدا : العفو
بعد المدرسة سميني يوشيدا للبحر وسالما هناك نتأمل الأمواج
ليس من عادة يوشيدا ان يأخذني للبحر
فبادرت بسؤالي: ما الامر يوشيدا؟
يوشيدا بعد تنهد: لقد تلقيت رسالة من ابي الحقيقي هذا اليوم ...
قلت له مستغربا: وماذا كتب بها ؟
اكمل بقوله: لقد امرني بعدم اللجؤ للحرب ضد المستذئبين ..... وقال بانه يود رؤيتي...
قلت له بابتسامة: هذا جيد فوالدك حكيم ^^
نظر لي يوشيدا بنظرة كهذه =_= واكمل: يود ان أبدا الحرب بعد ان احصل على الحكم
قلت له "=_= :غيرت رأيي به
ابتسم يوشيدا وقال: وقد أعطاني خريطة لكي اصل له ... وستكون الدرب طوييييييلة جدا
وقلت له : من الجيد أني لست معك! ^^
قال يوشيدا باستخفاف: هه ومن قال انك لن تأتي؟
مارتن: انت خبيث ! على الاقل لن نواجه متاعب
يوشيدا : ومن قال اننا لن نواجه متاعب فسوف ندخل عالم الجنيات ثم بحيرة الحوريات ثم غابة الأوهام وغيرها........ فلا تفرح كثيرا
قلت بخيبة امل: أظن أني سأموت! لحظة لمذا تاخذني معك فانا لاافيد بشئ غير الإفساد
قال لي ببتسامة: الا تكفيك صداقتنا؟
هنا ابتسمت فرحا وعلمت بانه حقا يقدر صداقتي اذا أنا انتظر هذه الرحلة بفارغ الصبر
...... النهاية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهرة البنفسج
عضو ملكي
عضو ملكي


عدد المساهمات: 919
تاريخ التسجيل: 28/06/2010
العمر: 17

مُساهمةموضوع: رد: أنا مصاص دماء<< رواية منقولة   الخميس مايو 19, 2011 11:14 pm

...{ الوصول لابي }...
أنا يوشيدا لقد عدت لأقرأ لكم القصة
حسننا كما تعلمون سوف نذهب في رحلة طويلة لمقابلة ابي واستلامي الحكم
المهم سأبدأ بيومي الدراسي قبل الرحلة
كالعادة اتجهت للمدرسة مع مارتن على سيارتي
وعند وصولنا اتجهنا للصف .... كالعادة
اتجهت لتيم ( الذي لم تعرفو حقيقته) وقلت: مرحباً
نظر لي تم للحظة ثم قفز علي وقال: فتاي الوسيم
قلت له وانا ابعده عني: هيه تيم توقف ! ابتعد!
شعرت بلهب يحترق بجانبي لقد كانت يوري تشتعل وهي ترانا وشعرها يتطاير وعيناها تشتعل
( لم اعلم انها تستطيع التحول لشكل اخر واو)
نظر تيم لها وقال: أوه لدينا مسخ في الصف
( لااظن انك ستحب ما سيحدث لك "=_= )
لحظات وتسحب يوري تيم و تكاد توسعه ضربا
تغيرت ملامح تيم لشكلها الاخر
( الشكل يوم ايقود عصابته هو الشكل الاخر)
وقال تيم بضحكة سخرية: وماذا ستفعلين
هنا أسرعت و سحبت يوري من تيم وقلت: توقف!
عاد تيم لحالته الطبيعية ونظرت ليوري وقلت: انت لا يمكنك ضرب شخص مثله يوري سوف تتاذين
احمر وجه يوري وقالت: ح حسننا
( قبل قليل كانت وحش والآن ..... "=_=)
اتجهت لتيم وقلت: لي معك حديث خاص
وسحبته خلف المدرسة وقلت بجدية: تيم ! هل حقا تحبني؟
دهش تيم من كلامي وقال: اجل احبك
ابتسمت بخفة وقلت: إذن ستحفظ سري...
بعد المدرسة طرقت باب بيت مارتن فخرج
فقلت مبتسما: لنذهب
قال بتنهد : حسننا لنذهب
اتجهنا لمكان في الغابة ثم صفرت فخرج تنين عملاق له جناحان كبيران وصوت حاد فركبنا فوقه
عندها صدم مارتن لوجود تيم معنا فقال: ما....
قلت له بابتسامة: سوف يرافقنا تيم
ثم ظهر كاي وماركس وقالا: لقد وصلنا
قلت مكلما التنين: هيا كايتو لننطلق
حرك كايتو جناحيه منطلقين لابي
وفي طريقنا كنت واقفا ارتدي زيي الخاص مع وشاح اسود طويل
قلت لمارتن: مارتن أنا كنت اكذب عندما قلت سوف نمر بمغامرة أردتك ان تأتي
قال مارتن: كنت اعرف أيها الأحمق المعتوه
هنا صدمت وقلت: أنا اوسم من ان اكون معتوه
الجميع: "=_=
تيم: ^^
تغيرت ملامحي وشكلي لطفل ذو عيون بريئة وتبكي فقلت: انتم قاسون لااحبكم واااااااا
احتظنني تيم وهو يقول: لا تقلق أنا لن أدعك تبكي
قلت وانا لاازال كطفل: تييييييييييم
هنا ركل كاي تيم وهو يقول: ابتعد عن الملك!
(ملاحظة : أنا بتم على شكل الطفل البرئ لفترة)
بقينا صامتين وفجأة ظهرت يوري وهي في كامل روعتها من الملابس الرائعة و ما تفعله الفتيات ليصبحن جذابات
نظرت بحثا عني وعندما وجدتني لم تتحرك بل كانت تنظر لي بشبه صدمة لشكلي الطفولي وحجمي الصغير
بينما كنت انظر لها بجدية وانا اقول لنفسي: تبا لمذا أتت ؟ أنا لم ادعوها!
حملتني ثم الاحت وجهها وقالت: يوشي ؟
قلت بغضب: اسمي يوشيدا ياهذه !
ابتسمت واحتظنتني وقالت: كاوايييييييييي
(تبا أنا اختنق ! النجدة ! ااا)
سحبني تيم وهو يقول: انظرو من هنا انها مستر حريق
صدمت من وجود تيم وقالت: لم انت هنا؟
قلت بابتسامة: فالترحبي ب تيم امير الأشباح
صدمت بينما ابتسم تيم وانا أحاول الإفلات منه
اتجهت لمارتن وجلست بين يديه
نظر لي الجميع باستغراب بينما أنا لم اعرهم اي اهتمام
قالت يوري ببتسامة: يوشي أنا دعوت ابنة خالتي للحفل ( تقصد فيونا)
صدمت لكني ضللت صامتا للأمر
قال لي ماركوس بعد ان حملني من مارتن: أتعلم شكلك هكذا افضل فعيونك الخضراء كبيرة وشارك اسود انت كيووووت
قلت له بتفاخر: اعلم لكن شكرًا
أتى كاي وشد خدي ثم قال: ههههه كيوت
وضللنا بحالة التعذيب الى ان وصلنا
استقبلونا ووصلنا عند الملك فتقدمت بخطواتي لأرى ابي
وقف ابي من كرسيه الملكي فانحنى الجميع تقدم ابي نحوي ثم قال: لم اتوقع ان تكون قزما هكذا الا تأكل الخضروات ؟!
قلت له: أوه أنا لست هكذا
عدت لطبيعتي فقلت: مر زمن طويل ابي
أشار ابي للخدم ثم التفت لي وخلع تاجه ثم قال: مرحباً بك أيها الملك الجديد
انحنيت ووضع ابي التاج برأسي
هنا صفق الجميع وفرحو وأقاموا الحفلات
ارادت فيونا ان تهناني لكن يوري أتت وقبلتني على فمي فصدم الجميع فتقدم نحوي رجل يحمل سيفا
فقال وهو يمرره لي: من تقاليد مصاصي الدماء عندما يحصل الابن على الملك عليه قتل والده فمن غير الممكن لمصاصي الدماء الموت لذلك هناك خياران لتأخذ الحكم
1- ان تجعل والدك في سبات داخل تابوت
او 2- ان تقتله...{ الوصول لابي }...
أنا يوشيدا لقد عدت لأقرأ لكم القصة
حسننا كما تعلمون سوف نذهب في رحلة طويلة لمقابلة ابي واستلامي الحكم
المهم سأبدأ بيومي الدراسي قبل الرحلة
كالعادة اتجهت للمدرسة مع مارتن على سيارتي
وعند وصولنا اتجهنا للصف .... كالعادة
اتجهت لتيم ( الذي لم تعرفو حقيقته) وقلت: مرحباً
نظر لي تم للحظة ثم قفز علي وقال: فتاي الوسيم
قلت له وانا ابعده عني: هيه تيم توقف ! ابتعد!
شعرت بلهب يحترق بجانبي لقد كانت يوري تشتعل وهي ترانا وشعرها يتطاير وعيناها تشتعل
( لم اعلم انها تستطيع التحول لشكل اخر واو)
نظر تيم لها وقال: أوه لدينا مسخ في الصف
( لااظن انك ستحب ما سيحدث لك "=_= )
لحظات وتسحب يوري تيم و تكاد توسعه ضربا
تغيرت ملامح تيم لشكلها الاخر
( الشكل يوم ايقود عصابته هو الشكل الاخر)
وقال تيم بضحكة سخرية: وماذا ستفعلين
هنا أسرعت و سحبت يوري من تيم وقلت: توقف!
عاد تيم لحالته الطبيعية ونظرت ليوري وقلت: انت لا يمكنك ضرب شخص مثله يوري سوف تتاذين
احمر وجه يوري وقالت: ح حسننا
( قبل قليل كانت وحش والآن ..... "=_=)
اتجهت لتيم وقلت: لي معك حديث خاص
وسحبته خلف المدرسة وقلت بجدية: تيم ! هل حقا تحبني؟
دهش تيم من كلامي وقال: اجل احبك
ابتسمت بخفة وقلت: إذن ستحفظ سري...
بعد المدرسة طرقت باب بيت مارتن فخرج
فقلت مبتسما: لنذهب
قال بتنهد : حسننا لنذهب
اتجهنا لمكان في الغابة ثم صفرت فخرج تنين عملاق له جناحان كبيران وصوت حاد فركبنا فوقه
عندها صدم مارتن لوجود تيم معنا فقال: ما....
قلت له بابتسامة: سوف يرافقنا تيم
ثم ظهر كاي وماركس وقالا: لقد وصلنا
قلت مكلما التنين: هيا كايتو لننطلق
حرك كايتو جناحيه منطلقين لابي
وفي طريقنا كنت واقفا ارتدي زيي الخاص مع وشاح اسود طويل
قلت لمارتن: مارتن أنا كنت اكذب عندما قلت سوف نمر بمغامرة أردتك ان تأتي
قال مارتن: كنت اعرف أيها الأحمق المعتوه
هنا صدمت وقلت: أنا اوسم من ان اكون معتوه
الجميع: "=_=
تيم: ^^
تغيرت ملامحي وشكلي لطفل ذو عيون بريئة وتبكي فقلت: انتم قاسون لااحبكم واااااااا
احتظنني تيم وهو يقول: لا تقلق أنا لن أدعك تبكي
قلت وانا لاازال كطفل: تييييييييييم
هنا ركل كاي تيم وهو يقول: ابتعد عن الملك!
(ملاحظة : أنا بتم على شكل الطفل البرئ لفترة)
بقينا صامتين وفجأة ظهرت يوري وهي في كامل روعتها من الملابس الرائعة و ما تفعله الفتيات ليصبحن جذابات
نظرت بحثا عني وعندما وجدتني لم تتحرك بل كانت تنظر لي بشبه صدمة لشكلي الطفولي وحجمي الصغير
بينما كنت انظر لها بجدية وانا اقول لنفسي: تبا لمذا أتت ؟ أنا لم ادعوها!
حملتني ثم الاحت وجهها وقالت: يوشي ؟
قلت بغضب: اسمي يوشيدا ياهذه !
ابتسمت واحتظنتني وقالت: كاوايييييييييي
(تبا أنا اختنق ! النجدة ! ااا)
سحبني تيم وهو يقول: انظرو من هنا انها مستر حريق
صدمت من وجود تيم وقالت: لم انت هنا؟
قلت بابتسامة: فالترحبي ب تيم امير الأشباح
صدمت بينما ابتسم تيم وانا أحاول الإفلات منه
اتجهت لمارتن وجلست بين يديه
نظر لي الجميع باستغراب بينما أنا لم اعرهم اي اهتمام
قالت يوري ببتسامة: يوشي أنا دعوت ابنة خالتي للحفل ( تقصد فيونا)
صدمت لكني ضللت صامتا للأمر
قال لي ماركوس بعد ان حملني من مارتن: أتعلم شكلك هكذا افضل فعيونك الخضراء كبيرة وشارك اسود انت كيووووت
قلت له بتفاخر: اعلم لكن شكرًا
أتى كاي وشد خدي ثم قال: ههههه كيوت
وضللنا بحالة التعذيب الى ان وصلنا
استقبلونا ووصلنا عند الملك فتقدمت بخطواتي لأرى ابي
وقف ابي من كرسيه الملكي فانحنى الجميع تقدم ابي نحوي ثم قال: لم اتوقع ان تكون قزما هكذا الا تأكل الخضروات ؟!
قلت له: أوه أنا لست هكذا
عدت لطبيعتي فقلت: مر زمن طويل ابي
أشار ابي للخدم ثم التفت لي وخلع تاجه ثم قال: مرحباً بك أيها الملك الجديد
انحنيت ووضع ابي التاج برأسي
هنا صفق الجميع وفرحو وأقاموا الحفلات
ارادت فيونا ان تهناني لكن يوري أتت وقبلتني على فمي فصدم الجميع فتقدم نحوي رجل يحمل سيفا
فقال وهو يمرره لي: من تقاليد مصاصي الدماء عندما يحصل الابن على الملك عليه قتل والده فمن غير الممكن لمصاصي الدماء الموت لذلك هناك خياران لتأخذ الحكم
1- ان تجعل والدك في سبات داخل تابوت
او 2- ان تقتله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهرة البنفسج
عضو ملكي
عضو ملكي


عدد المساهمات: 919
تاريخ التسجيل: 28/06/2010
العمر: 17

مُساهمةموضوع: رد: أنا مصاص دماء<< رواية منقولة   الخميس مايو 19, 2011 11:15 pm

...{ هزيمة المستذئبين }....
صدمت ولم ارد ان اجيب فدخل احد الحراس وهو يقول: سيدي جماعة المستذئبين تهاجم القصر
واغمي على الرجل بينما التفت الجميع الي
ابتسمت بخفة واخذت نفسا عميقا ثم صرخت مخرجا ذبذبات لم يعرف احد سببها
وعندما توقفت مشيت متجها للخارج ولحق بي كاي وماركوس وتيم و مارتن ويعلو وجههم الاستغراب
خرجت فإذا بأشخاص يرتدون زي البحر و جنيات وأشخاص شبه وهميين و اشباح
ابتسمت وارتديت قناعا واخرجت مسدسي وقلت: بدات الحرب
( ماله داعي اذكر تفاصيل الحرب ترا الحرب حرب)
وطبعا نحن انتصرنا لانه نحن. اكثر عن جيش
بعد ان انتهت الحرب اتجهت لابن عمي المقيد لانه امير المستذئبين
وقلت: العدل هو العدل وسوف تطيعني كما هو شرط الهروب دائماً
نظر للأسفل وقال: أنا لا أثق بكم
اشرت للجنود بفك قيده مما اندهش الجميع من سببه ونظرت لابي الذي تبناني بجواره فابتسمت
وخلعت قناعي ثم قلت: ثق بي يابن عمي
صدم الجميع وبالاخص ابي المستذئب وابن عمي
ثم أعطيتهم ظهري واتجهت للكرسي الملكي ووضعت رجلا فوق رجل واخذت التاج ووضعته على راسي وقلت: فلنبدأ بحفل الانتصار...
كان الجميع مصدومين من ذكائي وتخطيطي ولكن سرعان ما صرخو وهم يهتفون لي
بعد لحظة نزلت من الكرسي وقلت: هيا لنعد
الجميع : هاه ("5_5)
نظرت لهم وقلت: لدي مدرسة غداً علي العودة مبكرا كي أنام مبكرا
مارتن: زلمتي واحد
قلت له وانا اظهر ابتسامتي الساحرة : لايمكنني ترك المدير يشتاق لوسامتي وكذلك الآخرون
الأولاد: "=_= يال الوسامة القوية
تيم: وسييييم كالعادة يا فتاي الوسيم
البنات: ااااااه كم هو وسيم
فيونا: ""=_=
يوري: ااااه يوشي كم احبك
ظهر شخص والتقط لي صورا وانا انظر له بجدية
" من اعطاه الأذن لياخذ صورتي هكذا فهي كالكنز "
مارتن: لا تفكر حتى بهذا
يوشيدا: كف عن قراءة أفكاري ! ><
قال ابي: لكنك الان ملك!
ابتسمت وقلت: ملك لم يكمل دراسته الثانوية!؟
لم يفهم احد لكنهم سرعان مافهمو
قلت باستهزاء :سوف أعود لمملكتي السابقة^^
مارتن: هه انت تحلم كثيرا
يوشيدا : "><
وعدنا للارض بينما اكمل والدي حكمه..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهرة البنفسج
عضو ملكي
عضو ملكي


عدد المساهمات: 919
تاريخ التسجيل: 28/06/2010
العمر: 17

مُساهمةموضوع: رد: أنا مصاص دماء<< رواية منقولة   الخميس مايو 19, 2011 11:17 pm

...{ النهاية}...
بعد الانتهاء من الجامعة او قبل اخر يوم من الجامعة
كنت امشي واتاكد من انني على وشك توديع الارض واصدقائي أيضاً
اخرجت صندوقا صغيرا من جيبي وفتحته اذ كان بداخله خاتم الماسي ذو شكل راقي وجميل
ابتسمت بهدؤ وانا اقول لنفسي: غداً يوم تتويجي الثاني كملك وسأطلب يد فيونا به
ادخلت الصندوق وتابعت مشيي لكنني توقفت على صوت مارتن الذي كان يقول: فيونا ارجوك! أنا لا استطيع نسيانك فقد حاولت لكني لا استطيع عودي الي ارجوك كما كنا في السابق!
صدمت وانا اسمع كلامه ! كيف ؟!
فيونا: قلت لك أنا لن أعود لك ! أنا احب يوشيدا!
صدمت اكثر كيف لها ان تجرحه هكذا
عكست طريقي واتجهت للمنزل حزينا لعلمي بمشاعر مارتن
وعندما عدت استقبلتني امي بفرح وهي تقول: مبارك تخرجك يا بني
ابتسمت بهدؤ لكن كلام مارتن لم يزل بدماغي
......وفي اليوم التالي...
اتجهت لمنزل مارتن وطرقت الباب ليخرج مارتن
كان شاحب الوجه وقد كسر خاطري هذا
فابتسمت رغما عني وقلت: هيا لنذهب
اتجهنا وركبنا فوق كايتو الذي قال: مبروك على استلام الحكم
ابتسمت وقلت: شكرًا كايتو
بعد لحظات ظهر كاي وماركوس وبدآ بتهنئتي
اتجهنا للقصر ودخلناه والجميع ينحني لي
اتجهت لابي وقد وضع التاج برأسي فصفق الجميع
ابتسمت واخذت كاس عصير من الدماء ورفعته فقلت: هيا لنحتفل
تحولت نظراتي للجدية وعيناي للون الطبيعي واعني به اللون الاحمر
وكانت يوري وفيونا موجودتان وكذلك تيم
وبعد ان انتهى الناس من الاكل أخذت يوري امام الجميع ونزلت وانا ممسكا يدها وقلت: يوري اتقبلين بي زوجا لك؟
صدم الجميع وبالاخص فيونا ومارتن
احمر وجه يوري ووضعت يدها على فمها خجلا بينما نظراتي لم تتغير وبقيت جادة
قالت يوري: ا....ا...اق..اقبل
اخرجت من جيبي الخاتم وادخلته باصبعها
فهتف الجميع فرحا
فحملتها وجلست على الكرسي وهي تجلس علي
أتى المصور وقال: رائع صورة جيدة
احتظنت يوري راسي وجعلت راسي متكأ على يدي وابتسمت ابتسامتي الساحرة
وبدا المصور بالتصوير....
بعدها اتجهت للخارج لاستنشق بعض الهواء النقي
التفت فتلقيت ضربة على وجهي وقد كانت قوية
قلت وانا بوضعيتي : كيف تشعر الان يا مارتن؟!
قال لي بغضب: كيف تتجرأ انت تعلم انها تحبك
قلت له مع ابتسامة خفيفة دلت على استهزاءي به: هه ومذا في ذلك ؟!
قال لي وهو يشد قميصي بكلتا يديه وقال بغضب: كيف تضحك بموقفٍ كهذا؟! قل!
حولت نظراتي للجدية وقلت: الست تحبها؟! ورغم حبك لها إلى انك لا تظهره لي أبدا وقد كتمت جرحك سنوات عديدة اما أنا فكنت احيا برفاهية دون اي جرح..
صدم مارتن من كلامي وابتعد خطوات عني وهو يبكي....
قلت: كيف ستعيشين وانت ترين شخصا هكذا! اجيبيني يا .... فيونا...
ظهرت فيونا وضلت صامتة..
ابتسمت لها وقلت: فيونا أنا احبك.... لكن لا يمكنني حبك اكثر من هذا...لذلك هذه هي النهاية
صدم مارتن وقال: لا لايمكنك قول شئ كهذا .... كل هذا بسببي ... ارجوك يوشيدا..... لاتجرحها لأجلي .... ارجوك
ضللت صامتا وانا انظر له
قالت فيونا: مارتن.... أسفة
وقف مارتن وابتسم وهو يمسح دموعه وقال: هه ارجوكي لا تعتذري فبالتأكيد سوف أتزوج فتاة اخرى......
قلت له: لكنك تحبها.... كيف...
قاطعني وقال: لاباس فبالتأكيد سوف احب زوجتي اكثر.. وكذلك فقط للتذكير فانا مخطوب
صدمت وقلت: ولكن الم تكن تقول..!!
قاطعتني فيونا وقالت: لقد كان يعبر عن مشاعره ليرتاح ضميره فقط
انزلت راسي وقلت: لكنني ساتزوج يوري..
قالت فيونا : يوشيدا اقبل بان اكون الثانية لكن ارجوك....
اقتربت منها وادخلت خاتما باصبعها وقلت: هذا هو الخاتم الذي اشتريته لك...
نظرت لي بتعجب وقالت: وذلك الخاتم؟
قلت: حقيقتا اشتريته من مكان مخصص للمجوهرات قبل ان أتي الى هنا
امسكت يديها ونظرت لها بابتسامة حنونة
شعرت بشخص ما وعندما التفت كان المصور يلتقط الصور وهو يقول: برفييييكت
بعدها ظهرت يوري وقالت: هه على الاقل أنا لازلت زوجتك
ابتسمت لها وبدأنا بالحفل بفرح وقد علقت الصورتان في القصر كذكرى لذلك اليوم
......النهاية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

أنا مصاص دماء<< رواية منقولة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
هيسوكا :: القسم العام :: منتدى تأليف القصص والروايات-